2 أبريل 2015

​اليورو يعود للارتفاع مستفيداً من تراجع الدولار

تمكن اليورو خلال الأسبوع الماضي من شطب بعض من خسائره مستفيداً من تراجع الدولار الأميركي، وليتمكن من اختبار مستوى 1.10 دولار لكل يورو (تقريباً 4.03 دراهم لكل يورو).

وأشار مدير شركة «أكتيف تريدس» البريطانية لمنطقة الشرق الأوسط، جورج البتروني، إلى أن «ارتفاعات اليورو تأتي في ظل تفاعل الأسواق مع بيان الفدرالي الأميركي الأخير، الذي أظهر أن رفع الفائدة قد لا يتم بالسرعة التي توقعتها الأسواق، وهو ما شكل ضغطاً على الدولار الأميركي بشكل عام، ومنح اليورو القوة خلال الفترة الماضية».

وأضاف أن «الهبوط القوي لليورو خلال الفترة الماضية جاء وسط سيطرة لمجموعة كبيرة من البيانات السلبية من أوروبا، مصحوبة بالتوقعات برفع الفائدة الأميركية، لكن هذه العوامل جميعها تم احتواؤها في الأسواق، وهو ما قد يكون فرصة لعمليات تسييل لمراكز سابقة، ما قد يمنح اليورو بعض التحسن خلال الفترة المقبلة أو قد يقلل من وتيرة الهبوط على الأقل».