تحليل السوق اليومي

تحليل السوق اليومي

الذهب

على الرغم من قوة الدولار الأمريكي، استقر الذهب عند 1730 دولارًا أمريكيًا, في إشارة لتضاؤل الضغط الهبوطي الذي شوهد في الأسابيع القليلة الماضية.

 

وقد تراجعت المخاوف بشأن التضخم في الوقت الحالي حيث من المتوقع ألا يحدث أي انخفاض في أي وقت قريب، مما يعد مؤشرا إيجابيا بالنسبة للذهب. من وجهة نظر فنية، يظل المدى المتوسط سلبيا لكن الضغط من البائعين يتباطأ.

 وقد تم تحديد مناطق الدعم الأولى عند 1700 دولار، متبوعًا بخط دفاع عند 1675 دولارًا أمريكيًا وهو أدنى مستوى تم الوصول إليه في وقت سابق من هذا الشهر.

 في حالة حدوث المزيد من التعافي، سيكون لدينا إشارة إيجابية مع ارتفاع واضح فوق منطقة المقاومة من 1745 دولار – 1750 دولار.

الأسهم الأوروبية

عمقت الأسواق الأوروبية خسائر يوم أمس بافتتاحها على انخفاض اليوم، الأربعاء، وسط حالة من العزوف عن المخاطرة. وقد فشلت محاولة جيروم باول للتقليل من شأن التضخم غير المرغوب فيه في الحفاظ على شهية المستثمرين للأصول ذات المخاطر العالية، فيما يستمر الإغلاق العام في أوروبا للسيطرة على الوباء في الضغط على الأسهم. ومع ذلك، حتى لو كانت الأسهم الدورية وأسهم الطاقة هي القطاعات الأكثر تضرراً هذا الأسبوع، فإن ارتفاع أسعار أسهم التكنولوجيا يشير إلى أن المستثمرين ربما يعيدون حساباتهم في التعرض للأصول ذات الملاذات الآمنة مثل المعادن الثمينة أو السندات، بدلاً من بيع أسواق الأسهم بهدف الاستفادة من الهبوط ككل.

 

ومن المنتظر أن تتجه الأنظار إلى أسهم الطاقة اليوم، حيث من المحتمل أن تزداد التقلبات بعد ظهر اليوم إثر صدور بيانات مخزونات النفط الخام الأمريكية، على الرغم من موقف التداول الهبوطي الحالي.

لا تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية. تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات. لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط. وبالتالي وبالتالي ، فإن أي شخص يتصرف بناءً على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.