تحليل السوق اليومي

تحليل السوق اليومي

العملات

بعد جلسة مستقرة أمس، فقد الدولار بعض من قوته لصالح العملات الرئيسية الأخرى خلال تعاملات اليوم، الخميس. يأتي ذلك التراجع عقب نشر محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة لشهر مارس، والذي لم يدع مجالا للشك في نية البنك المركزي في الحفاظ على سياسته النقدية الحذرة الحالية.

لعدة أسابيع، سيطرت على أسواق الصرف الأجنبي توقعات التضخم الناجم عن صحوة مفاجئة للنشاط الاقتصادي، مما قد يجبر الاحتياطي الفيدرالي على تحويل دفته أبكر قليلا مما هو متوقع. ومع ذلك، أكد مسؤولو بنك الاحتياطي الفيدرالي التزامهم التام بتحمل التعافي الاقتصادي للولايات المتحدة، حتى لو أدى موقفهم هذا إلى فرط مؤقت في النشاط الاقتصاد، مما قد يخلق مجالا لمزيد من الخسائر للعملة الأمريكية.

 

النفط

على مدار الأسبوعين الماضيين، تحرك خام غرب تكساس الوسيط في نطاق تداول جانبي، ولكن هذا لا يمنعنا من القول بأن الذهب الأسود قد بدأ يفقد زخمه.

بعد شهور من الانتعاش، يتشوق المستثمرون لتقدير توقعات التعافي الكامل بعد الأزمة التي اختبروها العام الماضي، لذا يبحثون عن محركات جديدة للسوق من أجل خلق انتعاش جديد. ولكن من غير المحتمل أن تأتي تلك المحركات من منظمة أوبك +، والتي اتخذت بالفعل عدة قرارات في الأشهر القليلة الماضية تفيد بخفض الإنتاج. لذلك، ليس من المتوقع أن نشهد قفزة جديدة في السعر قبل صدور المزيد من البيانات القوية حول التعافي الاقتصادي، وخاصة الإشارات الإيجابية الجديدة على جانب الطلب.

من وجهة نظر فنية، تم تحديد منطقة الدعم الأولى عند 58.30 دولار مع دعم آخر أكثر أهمية يقع بين 57.20 دولار و 57.50 دولار.

 

الأسهم الأوروبية

استقرت المؤشرات الأوربية اليوم، الخميس، في المنطقة الخضراء، وسط دفعة جديدة لمعنويات السوق يعود الفضل فيها للنتائج المطمئنة التي خرج بها اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة أمس.

وقد ارتفعت شهية المستثمرين للمخاطرة مرة أخرى بعد تجديد مسؤولي البنك الاحتياطي الفيدرالي نبرتهم الحذرة أمس، عبر إعلان استمرار برنامج شراء السندات الضخم لبعض الوقت.

سبب آخر للتفاؤل الذي ساد الأسواق، هو تأكيد جانيت يلين على المضي قدما في خطة المساعدات المالية الأمريكية المقدرة بـ 2 تريليون دولار، مما يبرز رغبة أعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة والإدارة الأمريكية الصادقة في القيام بكل ما يلزم للحفاظ على الاقتصاد. واستبشر المستثمرون بتصريح لجنة السوق الفدرالية المفتوحة الذي يقلل من مخاوف التضخم، بل واعتبروه دليلا قويا على النمو، مما ساعد على دفع أسعار الأسهم للارتفاع اليوم.

 

 

 

لا تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية. تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات. لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط. وبالتالي وبالتالي ، فإن أي شخص يتصرف بناءً على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة