تحليل السوق اليومي

تحليل السوق اليومي

العملات

حقق الدولار تقدما ملحوظا أمام سلة العملات الرئيسية في تداولات الثلاثاء المبكرة، وذلك بعد ثلاث جلسات تداول متتالية لم يكن فيها الدولار عند المستوى المأمول.

وقد عاد المتداولون بعد توقف عطلة عيد الفصح ليجدوا الاقتصاد الأمريكي على أتم استعداد للتعافي. وهذا ما تأكدنا منه الجمعة الماضية عقب صدور بيانات التوظيف الأمريكية وأرقام القطاع غير التصنيعي يوم الاثنين، حيث سجلا صعودا مفاجئا. فيما نجد الموقف في أوروبا على النقيض تماما، حيث نرى منطقة اليورو تتجه نحو نفق الركود طويل الأمد.

الذهب

تأرجحت أسعار الذهب فوق ١٧٣٠ دولار فيما أبطأ الدولار من سرعته قليلا. من وجهة نظر فنية، مازلنا في خضم سيناريو جانبي، التحليق فيه فوق ١٧٥٠ دولار هو الدليل المادي الوحيد لتوقع المزيد من التعافي. في الوقت ذاته، نجد أن الضغط الهبوطي الذي شهدناه في الأسابيع القليلة الماضية قد بدأ يفقد قوته، فيما تحاول السبائك استعادة زخمها المعتاد.

ويظل الذهب في المرحلة الحالية مرهونا بعائدات السندات الأمريكية وقيمة الدولار، أي حركة لتلك الأصول تولد رد فعل عكسي لدى السبائك.

الأسهم الأوروبية

افتتحت الأسواق الأوروبية على ارتفاع في جلسة تداول اليوم، الثلاثاء، إثر بلوغ المؤشرات الأمريكية مستويات قياسية عند إغلاق السوق بالأمس.

وقد خففت لهجة الصين المتشددة نحو توقعات الإقراض من روح التفاؤل الذي أثارته البيانات الأمريكية القوية التي صدرت أمس والتحفيز الاقتصادي المحتمل ورفع قيود الوباء في الولايات المتحدة. ولكن على الرغم من ذلك، تظل شهية المستثمرين للأسهم مرتفعة.

وقد لاحظنا هذا الموقف بقوة في أوروبا، حيث افتتحت الأسواق بعد عطلة طويلة بهدف محدد، وهو اللحاق بالأداء الأمريكي القوي. ولكن علينا الحذر، فرغم أن معنويات السوق لا تزال صعودية بالنسبة لأغلب الأسهم، إلا أن الانتعاش غير المنتظم في مناطق مختلفة (الولايات المتحدة مقابل الصين مقابل الأسواق الناشئة) يمكن أن يؤدي إلى أداء متفاوت في السوق، مما يخلق فرص تداول ذهبية وفي نفس الوقت مواقف خطيرة بالنسبة للمستثمرين.

 

لا تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية. تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات. لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط. وبالتالي وبالتالي ، فإن أي شخص يتصرف بناءً على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.