Date: 28 سبتمبر 2018

عزز الدولار من مكاسبه خلال تداولات الصباح مستفيدا من تصريحات رئيس الاحتياطي الفدرالي جيروم بأول الذي يعتزم مواصلة المسار في تعديل أسعار الفائدة للمساعدة في الحفاظ على قوة الاقتصاد.

وكرر بأول تصريحاته خلال قرار السياسة النقدية حول انحسار القلق بشأن تعرض الاقتصاد الأمريكي لخطر الركود خلال العامين القادمين.

وكان بأول قد أشار في المؤتمر الصحفي الذي أعقب قرار الفدرالي حول السياسة النقدية، بأن الاقتصاد الأمريكي يشهد فترة مشرقة بشكل استثنائي متوقعا نمو الاقتصاد لنحو ثلاث سنوات إضافية واستقرار في معدل التضخم.

وتجاوز مؤشر الدولار مستويات 94.65 نقطة خلال تداولات الصباح مواصلا المكاسب القوية التي سجلها منذ اعلان الفدرالي تعديل أسعار الفائدة.

دفعت قوة الدولار الى تخلي الذهب عن نحو واحد بالمائة من قيمته ليتخلى عن النطاق الضيق الذي كان يتحرك فيه خلال الفترة الماضية بين مستويات 1190 – 1210 دولار أمريكي.

وانزلق الذهب نحو مستويات 1187 دولار في ظل توجه العملة الامريكية لتحقيق أكبر مكاسبه لها في أكثر من شهر في ظل قرار الفدرالي والاضطرابات السياسية في إيطاليا.

ومن المحتمل أن تتواصل الضغوط على المعدن الثمين في ظل البيانات الإيجابية التي سجلها الاقتصاد الأمريكي والتفاؤل بشأن توجه الفدرالي نحو تعديل أسعار الفائدة لنحو أربع مرات إضافية لحين نهاية العام المقبل.

عمق الإسترليني من خسائره متأثرا بالمكاسب القوية للدولار واستمرار المخاوف بشأن المفاوضات حول شروط الخروج المرتقب لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وتراجع الإسترليني نحو مستويات 1.3060 امام الدولار مقتربا من أدني مستوياته في نحو أسبوع في اعقاب التحذير من خروج بريطانيا دون اتفاق.

ودخلت المفاوضات في نفق مظلم في اعقاب رفض زعماء الاتحاد الأوروبي خطة رئيسة الحكومة البريطانية تريزا ماي في وقت سابق، في الوقت الذي دعت فيها ماي احترام بريطانيا وتقديم بدائل لمقترحاتها التي رُفضت.

دفعت المخاوف من العقوبات الامريكية الوشيكة على إيران الى سعي المستثمرين قياس الأثر المحتمل على الامدادات بما تعزز في زيادة الأسعار.

وقفز الخام الأمريكي نحو مستويات 72.20 مجددا في ظل قرب استحقاق العقوبات الامريكية بعد خمسة أسابيع على النفط الإيراني ثالث أكبر منتجي منظمة اوبك.

 

فريق تحليل أكتيف تريدس