Date: 27 يوليو 2018

 

أبقي المركزي الأوروبي على سياسته النقدية دون تغيير ليبقى على مساره في انهاء برنامج شراء السندات الأصول خلال نهاية العام الجاري ويحافظ على أسعار الفائدة عند أدني مستوياتها التاريخية حتى العام المقبل.

وكان المركزي الأوروبي قد قرر انهاء برامج التحفيز النقدي البالغة 2.6 ترليون يورو في ظل ارتفاع مستويات التضخم خلال ديسمبر من العام الجاري، لكنه تعهد بتمديدها في حال تطلب الاقتصاد الأوروبي ذلك في الوقت الذي لا يزال فيه اقتصاد المنطقة بعيدا عن القوة الكاملة.

وخيب بيان المركزي الأوروبي الآمال ودفع اليورو الى التخلي عن اعلى مستوياته في ثلاثة أيام والتي لامس خلالها مستويات 1.1750دولار بعدما تحفظ ماريو دراغي عن الإفصاح عن موعد محدد للتعديل الأول في أسعار الفائدة ليتراجع نحو مستويات 1.1650 دولار.

وكان اليورو قد تلقى دعما في وقت سابق من انحسار التوترات التجارية بعدما وافقت الولايات المتحدة على عدم فرض رسوم جمركية على واردات السيارات من الاتحاد الأوروبي، والتي كانت تشكل كابوسا على الاقتصاد الأوروبي.

واتفق الجانبان على مواصلة المحادثات من أجل تذليل العقبات التجارية بين الجانبين خلال الفترة القادمة لدعم حرية التجارية والاستقرار الاقتصادي.

ومن المحتمل أن يواصل اليورو التحرك حول مستويات 1.1650 خلال تداولات اليوم في انتظار بيانات الناتج الإجمالي من الولايات المتحدة.

حيث يتطلع المستثمرين اليوم الإفصاح عن الأرقام الأولية للناتج الإجمالي لنمو الاقتصاد الأمريكي خلال الربع الثاني والذي من المرجح أن ينمو بأسرع وتيرة منذ الربع الثالث للعام 2014.

حيث تشير التوقعات الى نمو الاقتصاد الأمريكي بنحو 4.1% خلال الربع الثاني، ومن المحتمل أن تدفع قراءة اعلى من التوقعات دعما قويا للدولار الذي قلص من خسائره التي تعرض لها على مدار الأيام الماضية.

وتراجع الذهب قرب أدني مستوياته في نحو عام في ظل تراجع المخاوف السياسية والمالية العالمية في ظل انحسار المخاوف التجارية بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

ويتحرك الذهب حول مستويات 12222 دولار في ظل ترقب الأسواق للأرقام الامريكية والتي من المحتمل أن تعمق من خسائر المعدن الثمين وتعزز فرص تعديل أسعار الفائدة.

استقرت أسعار الفائدة خلال تداولات الصباح بعد ثلاث جلسات من المكاسب التي سجلتها في ظل تعليق السعودية مرور شحناتها عبر مضيق باب المندب الاستراتيجي في اعقاب الهجوم على ناقلتها النفطية.

ويمر يوميا نحو 4.8 مليون برميل من النفط الخام عبر المضيق الاستراتيجي صوب أوروبا والولايات المتحدة، لكن قرار الاغلاق لم يخلق ذعرا في الأسواق بفعل امتلاك السعودية لخطوط بديلة تمتد نحو مدينة ينبع المطلة على البحر الأحمر بسعة ستة ملايين برميل يوميا.

 

جورج البتروني