تحليل السوق اليومي

محضر الفدرالي يعيد التعافي للدولار
والذهب يسجل اعلى مستوياته في اسبوع

تعافي الدولار قليلا في نهاية تداولات يوم أمس امام سلة من العملات في اعقاب افصاح الاحتياطي الفدرالي عن محضر اجتماع سياسته النقدية والذي ناقش تعديل أسعار الفائدة لمواجهة القوة الزائدة في الاقتصاد الأمريكي

وأفصح محضر الفدرالي والذي عقد في نهاية الشهر الماضي وبداية الشهر الجاري بأن صناع السياسة النقدية يدرسون تعديل أسعار الفائدة قريبا في حال واصلت البيانات الامريكية الإيجابية.

وجاء الإفصاح عن محضر الفدرالي بعد اقل من يومين على تصريحات للرئيس الأمريكي انتقد خلالها تعديل أسعار الفائدة مما دفع الدولار الى التراجع على نطاق واسع.

ويعكف الفدرالي على تعديل أسعار الفائدة تدريجيا منذ نهاية العام 2015 في الوقت الذي يبدي فيه بعض القلق من السياسات التجارية الجديدة للحكومة الامريكية والتي من المرجح أن تعود سلبيا على الاقتصاد الأمريكي بفعل الإجراءات الانتقامية للدول التي تطالها الإجراءات الامريكية كالصين وتركيا إضافة الى زيادة تكلفة الاستيراد بما ينعكس على قطاع التوظيف.

وتراجع مؤشر الدولار بشكل حاد منذ بداية الأسبوع الجاري ليفقد مستويات 95 نقطة في ظل انتقاد الرئيس الأمريكي لقرارات الفدرالي والمفاوضات الجارية بين بكين وواشنطن بشأن حرية التجارة.

حيث تكتنف المفاوضات الجارية حاليا الكثير من الغموض في الوقت التي تستعد كل من واشنطن وبكين فرض المزيد من الرسوم الجمركية على الأخرى خلال اليوم في ظل النزاع المتصاعد بينها بعدما ابدى الرئيس الأمريكي عدم تفاؤله بشأن نجاح جولة المفاوضات.

وهدد ترامب بفرض رسوم جمركية على جميع واردات بلاده من الصين والتي تزيد قيمتها عن500 مليار دولار امريكي مالم تستجيب بكين لمطالبه.

فشل الذهب بالاحتفاظ طويلا بمكاسبه حول مستويات 1200 دولار في اعقاب الإفصاح عن محضر الفدرالي والذي اظهر رغبة كبيرة لدى أعضاء المجلس بزيادة أسعار الفائدة خلال الفترة المقبلة.

وفشل الدولار في اختراق مستويات الحاجز النفسي المتمثلة في 1200 دولار والاستقرار اعلاها بعدما لامسها الذهب لبعض من الوقت مسجلا اعلى مستوياته في نحو أسبوع في اعقاب انتقادات ترامب لسياسة الاحتياطي الفدرالي النقدية.

ومن المرجح ان تهيمن حدة التوترات التجارية على مشاعر المستثمرين وتدفع بعودة الدولار الى التعافي في ظل التوقعات بفشل المحادثات بين الولايات المتحدة والصين، الا أن المعدن الثمين يتغذى على المخاوف السياسية التي خلفها ادانة مدير حملة الانتخابات للرئيس ترامب بول مانافورت بثماني تهم، بالإضافة رغبة المحامي السابق مايكل كوهين بإجراء تسوية مقابل معلومات جديدة حول حملة الانتخابات للرئيس الأمريكي.

قفزت أسعار النفط بأكثر من ثلاثة بالمائة خلال تداولات يوم أمس بعدما أظهرت الأرقام الامريكية تراجعا أكبر من التوقعات في المخزونات ومخاوف من شح الامدادات في اعقاب العقوبات الامريكية على إيران.

وتجاوز الخام الأمريكي 68 دولار في اعقاب انخفاض المخزونات الأمريكي بنحو 5.8 مليون برميل خلال الأسبوع الماضي.

جورج البتروني