Date: 22 يونيو 2018

تخلى الدولار عن بعض مكاسبه التي سجلها في وقت سابق ودفعته للتحرك نحو اعلى مستوياته في أحد عشر شهرا مع تزايد المخاوف بشأن حرية التجارة العالمية وتداعيات الرسوم الجمركية المفروض من قبل الولايات المتحدة وانعكاسها على الاقتصاد العالمي.

وكان الدولار تلقى دعما في وقت سابق من تصاعد النزاع التجاري بين الصين والولايات المتحدة بفعل تصريحات لمسؤولي البنوك المركزية بأن احتدام النزاع التجاري ينعكس على مستويات التضخم في الولايات المتحدة ويعزز من فرص الاحتياطي بزيادة أسعار الفائدة بوتيرة أسرع.

مع توسع النزاع نحو الشركاء الأوروبيين تزايد القلق حول جدوى الإجراءات الامريكية والتي طالت أقرب حلفائها، لتعكس تباين حركة الدولار حجم الخلافات التجارية.

وتراجع مؤشر الدولار نحو مستويات 94 نقطة امام سلة من العملات ومن المحتمل أن تتواصل التحركات المتباينة في الدولار مع ترقب الإفصاح عن مزيد من الإجراءات الامريكية حول الحمائية التجارية.

نجح الذهب في تعويض بعض خسائره التي سجلها خلال تداولات يوم أمس بعدما تراجع نحو مستويات الدعم 1260 دولار، قبل أن يعود ويقلص خسائره ويتحرك قرب مستويات 1270 دولار.

وكان الذهب تأثر في وقت سابق بتراجع اعانات البطالة الأسبوعية للأسبوع الرابع على التوالي بعكس التوقعات مسجلة 220 ألف اعانة لتعزز التوقعات بفرص التوظيف الكامل.

وكان معدل البطالة تراجع نحو أدني مستويات في 18 عاما حول مستويات 3.8% في ظل تسارع النشاط الاقتصادي والدعم المالي الذي قدمته الحكومة الامريكية.

واصل اليورو التعافي مبتعدا عن أدني مستوياته التي سجلها حول مستويات 1.15 خلال تداولات يوم أمس، ليواصل التحرك الإيجابي نحو مستويات 1.1650 دولار.

وتلقى اليورو دعما خلال تداولات الصباح من ارقام القطاع الصناعي في المنطقة والتي جاءت إيجابية باستثناء الأرقام الألمانية والتي جاءت دون التوقعات، ومن المحتمل أن يحتفظ اليورو بمكاسبه في نهاية تداولات الاسبوع.

عززت أسعار النفط مكاسبها مع تواصل الضبابية بشأن اتفاق منظمة أوبك حول زيادة الإنتاج خلال اجتماع الذي انطلق بالأمس.

وتجاوز الخام الأمريكي مستويات 66 دولار مع ترقب نتائج اجتماع منظمة أوبك وتعطل امدادات النفط في لبيبا بفعل الاشتباكات المسلحة في ميناء راس لانوف.

 

جورج البتروني