Date: 20 أبريل 2018

عزز الدولار من مكاسبه خلال تداولات الصباح مواصلا الارتفاع للجلسة الرابعة على التوالي في ظل ارتفاع عوائد السندات الامريكية مع توقعات بتعديل أسعار الفائدة من الاحتياطي الفدرالي.

ورغم تباين الأرقام الاقتصادية الا أنه يظل في مسار نمو مطرد بما يكفل التزام الاحتياطي الفدرالي بالتوجه صوب تشديد سياسته النقدية وتعديل أسعار الفائدة خلال الفترة القادمة.

ويتعرض الدولار الى بعض الضغوط من السياسات التجارية والاقتصادية التي يطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إضافة الى التوتر الجيوسياسي في الشرق الأوسط بفعل الضربة المشتركة للنظام السوري وملف إيران النووي.

ووسع مؤشر الدولار من مكاسبه امام سلة من العملات ليتحرك حول مستويات 89.75 نقطة في ظل انتظار مزيد من المكاسب نحو مستويات 90 نقطة مع انحسار المخاوف في الشرق الأوسط تدريجيا.

انهار الإسترليني امام الدولار في ظل تصريحات لمحافظ بنك إنجلترا المركزي مارك كارني ثبط خلالها التوقعات الواسعة التي كانت تشير الى تعديل أسعار الفائدة خلال الشهر القادم.

ودفعت تصريحات كارني الى تراجع حاد في الإسترليني ليسجل أدني مستوياته في نحو عشرة أيام حول مستويات 1.4040 دولار معللا ذلك بالبيانات الاقتصادية المتباينة.

ورغم التفاؤل الكبير لدى المستثمرين بشأن تحرك البنك صوب تعديل أسعار الفائدة لتكون اعلى مستوى لها منذ اندلاع الازمة المالية العالمية، جاءت تصريحات كارني والتي أشار خلالها الى عدد اقل من الزيادات في أسعار الفائدة على مدار الأعوام القليلة المقبلة مبددا تفاؤل المستثمرين.

ومع انحسار المخاوف بشأن الخروج الصعب من الاتحاد الأوروبي وتراجع البطالة نحو أدني مستوياتها في 42 عاما، الا أن بيانات التضخم جاءت بأضعف من التوقعات خلال الربع الأول إضافة الى تباطؤ مبيعات التجزئة للشهر الماضي، الامر الذي دفع كارني الى مزيد من الوقت في السياسية الميسرة.

تراجع الذهب خلال تداولات يوم أمس لينهي أربع جلسات من المكاسب المتتالية التي اشعلتها التوترات الجيوسياسية والتجارية في وقت سابق من الأسبوع الماضي.

وتأثر الذهب بتصريحات الرئيس الأمريكي بأن تتكلل قمته مع نظيره الكوري الشمالي كيم جون أون بالنجاح، في الوقت التي انحسر تأثير الضربات المحدودة للنظام السوري.

وتراجع الذهب نحو مستويات 1340 دولار ومن المحتمل ان يواصل التراجع الطفيف في ظل ارجاء ترامب عقوبات إضافية على روسيا.

قلصت أسعار النفط من مكاسبها الحادة التي سجلتها في وقت سابق من الأسبوع الماضي ولامست خلالها مستوياتها هي الأعلى منذ العام 2014 بفعل تصريحات سعودية أظهرت رغبتها في عودة الأسعار نحو 100 دولار.

وعاد الخام الأمريكي نحو مستويات 68.30 دولار في عمليات تصحيح بعد الصعود الكبير للأسعار في ظل تسريبات تشير الى تلاشي تخمة المعروض النفطي واستمرار برامج خفض الإنتاج الذي أطلقته منظمة أوبك بالتعاون مع كبار المنتجين.

 

جورج البتروني