Date: 18 أبريل 2018

عوض الدولار الخسائر التي تعرض لها في وقت سابق من تداولات يوم أمس والتي سجلها خلالها أدني مستوياته في نحو ثلاثة أسابيع بفعل استمرار المخاوف المرتبطة بالنزاع التجاري المحتمل بين الولايات المتحدة والصين.

وتعرض الدولار لمزيد من الضغوط على أثر الشكوى التي افصحت عنها منظمة التجارة العالمية ضد الولايات المتحدة يطالب خلالها الاتحاد الأوروبي بتعويضات عن التعريفات الجمركية التي فرضتها واشنطن على الواردات من الصلب والالومنيوم، معللا ذلك بأن لا يمكن أن يكون مبررا لحماية الامن القومي الأمريكي.

استفاد الذهب من استمرار حدة التوتر التجاري وتقلبات الدولار ليوسع من مكاسبه مسجلا مستويات 1350 دولار لتطغي في تأثيرها على انحسار المخاوف الجيوسياسية في الشرق الأوسط بعد الضربة التي قامت بها الولايات المتحدة وحلفاؤها ضد سوريا نهاية الأسبوع الماضي.

ومن المحتمل أن يواصل الذهب تحركاته الجانبية في ظل تحسن شهية المخاطرة لدى المستثمرين مع انحسار آثار الضربة الامريكية واستمرار القلق من التجاذب التجاري بين الولايات المتحدة والصين.

من جانبه أبقي صندوق النقد الدولي على توقعاته بأن يواصل الاقتصاد العالمي النمو خلال العامين الجاري والمقبل بوتيرة مستقرة مدعوما بتجارة قوية وتحفيز مالي من الولايات المتحدة يمكن أن يتلاشى مع بداية العقد المقبل، في حين من الممكن ان تؤدي زيادة التعريفات الجمركية والنزاع التجاري الى زعزعة الاستقرار والثقة في الاقتصاد والإنتاج.

 قفز اليورو اعلى مستويات 1.24 امام الدولار مسجلا اعلى مستوياته في نحو ثلاثة أسابيع في ظل صدور بيانات اقتصادية إيجابية من القطاع الصناعي وانحسار المخاوف الجيوسياسية في الشرق الأوسط مما ساعد في ارتفاع شهية المخاطرة.

وفشل اليورو بالاحتفاظ طويلا بمستويات 1.24 ليتراجع دونها في ظل تأهب المستثمرين لاجتماع الرئيس ترامب برئيس الوزراء الياباني والذي من المحتمل يحمل مؤشرات على ضغط الولايات المتحدة على اليابان في ظل وضع اليابان على قائمة الدول المتلاعبة بأسعار عملاتها في التقرير النصف سنوي لوزارة الخزانة الامريكية.

عوضت أسعار النفط جزءا من خسائرها التي تعرضت لها في بداية تداولات الأسبوع في ظل مخاوف من تعطل الامدادات من الشرق الأوسط والمخاوف التي تتهدد الرياض في ظل إطلاق المليشيات اليمينة الصواريخ بشكل شبه يومي اتجاه الأراضي السعودية.

وعاد الخام الأمريكي للتحرك حول مستويات 66.60 في انتظار نتائج المخزونات الامريكية خلال الأسبوع الماضي.

 

جورج البتروني