Date: 18 فبراير 2019

استقر الدولار في مستهل تداولات الأسبوع امام سلة من العملات في اعقاب الخسائر التي سجلها في نهاية تداولات الأسبوع الماضي والتي جاءت نتيجة لتصريحات من مسؤولي الاحتياطي الفدرالي عن ارجاء تعديل أسعار الفائدة خلال العام الجاري تزامنا مع اعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حالة الطوارئ.

وجاء اعلان ترامب من اجل تفادي اغلاق حكومي جديد من أجل الحصول على تمويل بناء الجدار مع المكسيك بعد تعثر المفاوضات مع المشرعين الديمقراطيين في الكونغرس، الامر الذي يدخل البلاد في حالة من النزاع القانوني حول شرعية قرار الرئيس.

في حين تبقى الأنظار مرهونة بالمفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين في اعقاب تصريحات متفائلة يوم السبت حول اختراق في الملفات المطروحة لكن الرئيس ترامب أشار الى أن الأمور لا زالت معقدة.

واستقر مؤشر الدولار حول مستويات 96.70 نقطة امام سلة من العملات في ظل ترقب الأسواق الإفصاح عن محضر اجتماع الفدرالي في وقت لاحق من الأسبوع الجاري إضافة الى المباحثات الثنائية بين الولايات المتحدة والصين.

تراجع الذهب قليلا خلال تداولات الصباح مع اغلاق الأسواق الامريكية وضعف السيولة بفعل عطلة يوم ميلاد واشنطن او ما يعرف بيوم الرؤساء ليتحرك نحو مستويات 1325 دولار.

وتلقى المعدن الثمين دعما من اجتماع الفدرالي الأخير والذي اظهر رغبة تأني الفدرالي في تعديل أسعار الفائدة خلال العام الجاري للتأكد من سلامة البيانات الاقتصادية والمخاطر من التباطؤ العالمي.

ومن المحتمل أن يواصل الذهب التحرك في نطاق ضيق خلال تداولات اليوم، في حين تلعب المحادثات الثنائية بين واشنطن وبكين دورا هاما في تحركات المعدن الثمين.

استعاد الإسترليني بعضا من الخسائر التي سجلها امام الدولار ليتداول حول مستويات 1.29 امام الدولار بعدما كان قد سجل خسائر واسعه الأسبوع الماضي بفعل خيبة الامل التي منيت بها رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي إثر فشلها في احداث اختراق في محادثات البريكست مع الاتحاد الأوروبي.

ومن غير المحتمل أن يحتفظ الإسترليني طويلا بالمكاسب التي سجلها في ظل استمرار حالة عدم اليقين بشأن الانفصال عن الاتحاد الأوروبي في ظل قرب الاستحقاق الرسمي لتفعيل الانسحاب بعد نحو خمسة أسابيع.

واصلت أسعار النفط مكاسبها متجاوزا اعلى مستوياتها خلال العام الجاري مستفيدا من دعم منظمة أوبك لتخفيضات في الإنتاج، ليقفز الخام الأمريكي نحو مستويات 56.50 دولار مضيفا نحو واحد بالمائة من المكاسب.

فريق تحليل اكتيف تريدس


لا تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.

تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.

لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.