Date: 17 يوليو 2018

بدد الدولار معظم المكاسب التي سجلها في نهاية الأسبوع الماضي امام سلة من العملات في ظل محادثات تجارية بين الصين والاتحاد الأوروبي إضافة الى تحذير صندوق النقدي من انعكاس الإجراءات الامريكية على نمو اقتصادها.

ونجح الدولار في تلقى بعض الدعم بفعل تصاعد الحرب التجارية بين بكين وواشنطن في ظل تهديد الرئيس الأمريكي بفرض تعريفات جمركية بنحو 500 مليار دولار على الواردات الصينية ردا على انتهاكاتها التجارية حسب وصفه.

وكان رئيس الوزراء الصيني أشار خلال يوم أمس بأن بلاده سوف تفتح أسواقها على نحو أوسع وتخفض الرسوم الجمركية في مسعي لتجارة أكثر توازنا مع الاتحاد الأوروبي ردا على الإجراءات الامريكية.

في حين أظهرت الإجراءات الامريكية اول نتائج فعلية على الاقتصاد الصيني الذي تباطأ خلال الربع الثاني في اول قراءة له بعدما سجل نموا بواقع 6.7% متجها لتسجيل نمو بواقع 6.5% خلال العام الجاري.

ودفع تباطؤ الإنتاج الصناعي خلال الشهر الماضي في نحو عامين الى تضرر النشاط الاقتصادي في ظل القلق من نتائج النزاع التجاري مع الولايات المتحدة.

تتجه الأنظار اليوم نحو الشهادة النصف سنوية لرئيس الاحتياطي الفدرالي جيروم بأول في شقها الأول امام اللجنة المصرفية لمجلس الشيوخ والتي يتطرق خلالها عن السياسة النقدية وتداعيات الاثار السياسة على الاقتصاد الأمريكي.

ومن المحتمل ان تحمل شهادة بأول تلميحات حول ارتفاع مستويات التضخم لدى الفدرالي نحو أهدافها المحددة وبارتفاعها بوتيرة متطردة تدفع الاحتياطي نحو المضي قدما في تعديل أسعار الفائدة.

تراجع الذهب حول مستويات 1240 دولار مع تواصل الترقب لشهادة رئيس الاحتياطي الفدرالي جيروم بأول وتصاعد التوتر بين الولايات المتحدة والصين.

ومن المحتمل أن تعزز شهادة بأول من التوقعات بارتفاع مستويات التضخم في ظل النشاط الاقتصادي القوي للاقتصاد الأمريكي وتوجه سوق العمل نحو مستويات التوظيف الكامل، ليعزز التوقعات بتعديل أسعار الفائدة بنحو مرتين اضافتين.

ودفع ارتفع مبيعات التجزئة الامريكية خلال الشهر الماضي التوقعات بنمو قوي خلال الربع الثاني متوافقا مع توقعات الفدرالي ليزيد الضغوط على المعدن الأصفر الذي يكافح للحفاظ على مستويات 1240 دولار.

انهارت أسعار النفط خلال تداولات يوم أمس بأكثر من ثلاثة بالمائة مع انحسار المخاوف من تعطل الامدادات وإعادة فتح موانئ النفط الليبية، في الوقت التي تترقب فيه الأسواق زيادة بالإنتاج الروسي.

وتراجع الخام الأمريكي نحو مستويات 68 دولار في ظل عودة الهدوء النسبي بالموانئ الليبية وانحسار الإضرابات بالنرويج والعراق.

جورج البتروني