Date: 14 سبتمبر 2018

عمق الدولار من خسائره امام سلة من العملات متجها لتسجيل أدني مستوياته في نحو شهر ونصف في ظل بيانات أضعف من التوقعات صدرت عن الاقتصاد الأمريكي غيرت الآراء بشأن تسارع مستويات التضخم.

وكان الدولار تعرض لضغوط إضافية من انحسار التوتر التجاري بين الولايات المتحدة والصين في ظل دعوة واشنطن الى العودة الى طاولة المفاوضات التجارية مع بكين.

وضغطت أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة والتي سجلت تباطؤ خلال الشهر الماضي على مؤشرات التضخم التي يراقبها الفدرالي.

حيث يتابع الفدرالي مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي والتي تستثني الغذاء والطاقة لوضع سياسته النقدية والتي سجلت ارتفاعا بواقع 2% وهو المستوى المستهدف لدى البنك للمرة الثالثة منذ بداية العام الجاري، لتبقى على التوقعات بتعديل الأسعار خلال اجتماع نهاية الشهر الجاري.

وتراجع مؤشر الدولار نحو مستويات 94.40 خلال تداولات الصباح متأثرا بالأرقام الامريكية والتي من المحتمل أن ينهي تداولات الأسبوع مستقرا حولها.

واصل اليورو مكاسبه امام الدولار لليوم الخامس على التوالي متجاوزا مستويات 1.17 في ظل الآمال المنعقدة حول توصل بريطانيا والاتحاد الأوروبي الى اتفاق تجاري قبل الانفصال خلال مارس من العام المقبل.

وكان البنك المركزي الأوروبي قد أبقي على سياسته النقدية دون تغير ليبقى على مساره نحو انهاء برنامج شراء السندات خلال العام الحالي وتعديل أسعار الفائدة خلال العام المقبل متجاهلا الإجراءات الحماية التجارية التي تمارسها الولايات المتحدة.

ومن المحتمل أن يحافظ اليورو على مكاسبه حول مستويات 1.17 امام الدولار في ظل استقرار التضخم والنمو لدى المركزي الأوروبي معبرا عن أنها تتخطى العراقيل من الانفصال البريطاني واضطرابات الأسواق الناشئة والإجراءات الامريكية.

سجل الذهب بعض المكاسب الطفيفة مستفيدا من تراجع الدولار ليتحرك حول مستويات 1207 دولار، في الوقت الذي تخلى فيه المستثمرين عن اقتناء الملاذ الآمن.

ودفعت مشاعر التفاؤل بشأن عودة المفاوضات بين الولايات المتحدة والصين وقرب تحقيق اتفاق تجاري بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا الى استقرار المعدن الثمين حول مستويات الحاجز النفسي.

فشل النفط في تعويض جزءا يسيرا من خسائره التي سجلها خلال يوم أمس وتخلى فيها عن اثنين بالمائة من قيمته في ظل المخاوف من تقلص الامدادات.

وتراجع الخام الأمريكي دون مستويات 69 دولار في ظل تقلص الطلب بسبب ازمة الأسواق الناشئة والخلافات التجارية.

 

فريق تحليل أكتيف تريدس