Date: 11 مايو 2018

دفعت ارقام التضخم الامريكية الى تراجع الدولار عن اعلى مستوياته في نحو أربعة أشهر بعدما جاءت أضعف من التوقعات لترفع شهية المخاطرة بعدما قلصت فرص تعديل أسعار الفائدة خلال العام الجاري بشكل متسارع.

حيث أظهرت ارقام أسعار المستهلكين الأمريكيين نمو بواقع 0.2% بأدنى من التوقعات التي كانت تشير الى نمو بواقع 0.3% لتنعكس الأرقام في زيادة على طلب الأسهم.

أبقي بنك إنجلترا المركزي على سياسته النقدية دون تغيير مرجحا أن ترتفع الأسعار خلال نهاية العام الجاري ليواصل الإسترليني استقراره حول مستويات 1.3550 امام الدولار.

وأشار البنك الى أن حالة النمو الضعيفة خلال الربع الأول من العام الجاري من المرجح ان تكون ضعيفة مؤكدا على أن نمو الاقتصاد سيتسارع خلال الأشهر المقبلة بما يتيح للبنك تعديل أسعار الفائدة في نهاية العام.

وعلق مارك كارني في اعقاب بيان المركزي البريطاني حول تكاليف الاقتراض مشير أن الأسعار سترتفع خلال العام المقبل الا في حالة تباطؤ الاقتصاد الامر الذي يدفعنا الى تعديل سياستنا النقدية.

يتجه الذهب صوب اول مكسب اسبوعي بعد أربعة أسابيع من الخسائر المتتالية في ظل المخاوف من توسع الصراع في الشرق الأوسط بعد انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق إيران النووي.

وعززت ارقام التضخم التي جاءت دون التوقعات من تزايد الطلب على المعدن الثمين لتدفعه نحو التحرك حول مستويات 1320 دولار والتي من المحتمل أن ينهي تداولات الأسبوع مستقرا حولها في ظل شح البيانات الاقتصادية الهامة.

تخلت أسعار النفط عن جزء من مكاسبها الحادة التي سجلتها في وقت سابق من الأسبوع متراجعا عن اعلى مستوياتها التي سجلته في نحو أربع سنوات.

وجاء التراجع في أسعار النفط في ظل البحث عن توفير امدادات بديلة لسد الفجوة التي من الممكن أن تحدثه الصادرات الإيرانية في حال فرض عقوبات أمريكية عليها.

حيث تخطط الولايات المتحدة الى إعادة فرض العقوبات على إيران والتي تشكل نحو 4% من امدادات النفط العالمية للحد من طموحات طهران النووية.

 

جورج البتروني