Date: 8 يونيو 2018

بددت بيانات النمو الاقتصادي في منطقة اليورو من مكاسب العملة الموحدة وسط مخاوف من اندلاع نزاع تجاري مع الولايات المتحدة خلال الفترة القادمة.

واظهرت الأرقام الرسمية المعدلة لنمو الاقتصاد الأوروبي خلال الربع الأول في قراءته الثانية تباطؤ الاقتصاد بواقع 0.4% متراجعا عن 0.7% التي سجلها خلال الربع الأخير من العام الماضي.

وجاء التراجع في الأرقام الأوروبية نتيجة للمخاوف التي أحدثها الرئيس الأمريكي بفرض تعريفات جمركية على واردات بلاده من الصلب والالومنيوم على شركاءه التجاريين من ضمنهم الاتحاد الأوروبي والتي بدأ بتطبيقها فعليا منذ بداية الشهر الجاري.

وتخلى اليورو سريعا من عن مستويات 1.18 امام الدولار بعدما تجاوزها في وقت سابق من تداولات الخميس بفعل انحسار القلق السياسي في إيطاليا والذي أطاح بالعملة الموحدة نحو أدني مستوياتها في عشرة أشهر.

وقوضت الأرقام الاقتصادية التفاؤل بالتصريحات الإيجابية لصناع السياسة النقدية بالمركزي الأوروبي حول التوجه بإنهاء برامج التحفيز النقدي خلال العام الجاري.

عزز الذهب من مكاسبه بشكل طفيف مدعوما بتراجع الدولار وتزايد المخاوف من اندلاع نزاع تجاري بين الولايات المتحدة وحلفاءها.

فشل الذهب في اختراق مستويات الحاجز النفسي 1300 دولار في ظل ترقب الأسواق لقرار الاحتياطي الفدرالي خلال الأسبوع المقبل للاسترشاد حول وتيرة تعديل أسعار الفائدة خلال العام الجاري.

وكان الذهب تلقى دعما من ضعف الدولار، الذي واصل التراجع امام سلة من العملات متأثرا بحالة القلق الذي تثيرها تحركات الرئيس ترامب بفرض تعريفات جمركية.

بدد النفط معظم مكاسبه التي سجلها خلال يوم أمس والتي جاءت بفعل القلق من الهبوط في صادرات فنزويلا واحجام منظمة أوبك على زيادة الإنتاج خلال اجتماعها المقبل.

وتراجع الخام الأمريكي عن مستويات 66 دولار والتي سجلها في وقت سابق من تداولات يوم أمس مع تنامي الإنتاج الأمريكي ومؤشرات تباطؤ الطلب في الصين لتطغى في تأثيرها على سلامة الامدادات.

 

جورج البتروني