Date: 5 أبريل 2018

سجل الدولار استقرارا خلال تداولات يوم أمس مدعوما بأرقام سوق العمل في القطاع الخاص من الولايات المتحدة ومتعرضا للضغوط من تزايد المخاوف من التوتر بشأن اندلاع صراع تجاري بين الولايات المتحدة والصين.

واستمرت المخاوف في الأسواق من فشل المفاوضات بين الجانبين في ظل استمرار تبادل الإجراءات الجمركية خلال الأيام الماضي رغم التصريحات الإيجابية من سفير الصين لدى الولايات المتحدة والذي صرح الى تفضيل بكين حل أي نزاع تجاري بين البلدين عبر المفاوضات.

من جانبه شدد الرئيس الأمريكي هجومه على بكين معللا بأن اعتراضاتها لا أساس لها ولا وجود لمبرر لفرض رسوم إضافية على الواردات الأمريكي انتقاما من الإجراءات ضد واردات الصين.

عاد الذهب الى تسجيل المكاسب الواسعة مستفيدا من توترا الأجواء في وقت سابق خلال تداولات يوم أمس قبل أن يتخلى عنها بعد تصريحات السفير الصيني الذي خففت من التوتر الذي احدثته الإجراءات المتبادلة من البلدين.

ويتحرك الذهب حول مستويات 1335 دولار بعدما تخلى عن مكاسبه التي اقترب خلالها من مستويات 1350 دولار في وقت سابق.

وتتجه الأنظار صوب بيانات سوق العمل الأمريكي يوم غدا الجمعة وهي الأولى بعد تعديل الاحتياطي الفدرالي أسعار الفائدة للمرة الأولى خلال العام الجاري وعما إذا كانت لم تؤثر بشكل سلبي في سوق العمل الأمريكي وتعزز من فرص تعديل الأسعار بثلاث مرات إضافية خلال العام الجاري.

سجل اليورو استقرارا حول مستويات 1.2270 دولار مع نزوح المستثمرين عن أحد المخاطرة في ظل التعريفات الجمركية التي فرضتها الولايات المتحدة على الصين بواقع 50 مليار دولار.

وتلقى اليورو دعما طفيفا من تعافي مستويات التضخم خلال شهر مارس بواقع 1.4% وتنهي موجة من تباطؤ مستويات التضخم وتمهد الطريق امام المركزي الأوروبي للمضي قدما في إجراءات تشديد السياسة النقدية.

تعافت أسعار النفط قليلا بعدما أظهرت تقارير انخفاض انتاج منظمة أوبك خلال شهر مارس بما يتماشى مع برامج خفض الإنتاج، في حين انخفضت المخزونات الامريكية على عكس التوقعات خلال الأسبوع الماضي بحسب ما اوردته إدارة معلومات الطاقة.

ودفعت هذه الأرقام الى تعافي الخام الأمريكي ليتجاوز مستويات 63.60 دولار والتي من المحتمل أن يحافظ عليها خلال تداولات اليوم في ظل تجاهل الأسعار للمخاوف التي احدثتها الخلافات الصينية الامريكية بعدما طغت عليها ارقام منظمة أوبك خلال شهر مارس.

 

جورج البتروني