Date: 11 فبراير 2019

استهل الدولار تداولات الأسبوع على مواصلة المكاسب امام سلة من العملات في ظل المخاوف من التباطؤ في الاقتصاد العالمي دفعت بالمستثمرين للجوء الى اقتناء العملة الامريكية.

وتلقى الدولار دعما من ترقب الأسواق لنتائج المحادثات بين الولايات المتحدة والصين في ظل تلويح الرئيس الأمريكي بعودته الى فرض التعريفات الجمركية في حال تعثر الاتفاق بين الجانبين

حيث دفعت تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المزيد من المخاوف في الاقتصاد العالمي في ظل تصريحاته التي تشير انه يخطط الى لقاء الرئيس الصيني شي جين بينغ قبل الموعد الرسمي لانتهاء الهدنة التجارية في الأول من الشهر المقبل.

وقفز مؤشر الدولار في مطلع تداولات الأسبوع نحو مستويات 96.40 نقطة بعدما أنهي أفضل أداء خلال الأسبوع في نحو تسعة أشهر بمكاسب تجاوزت الواحد بالمائة.

تراجع اليورو نحو أدني مستوياته امام الدولار مقتربا من مستويات 1.13 في ظل الأرقام الاقتصادية الضعيفة والتي أظهرت تباطؤ في نمو الاقتصاد الأوروبي.

ومن المحتمل أن تتواصل الضغوط على العملة الأوروبية في ظل الأرقام الاقتصادية الضعيفة وتوجه المستثمرين مجددا نحو اقتناء الدولار رغم ارجاء الاحتياطي الفدرالي تعديل أسعار الفائدة بفعل تراجع الزخم من الاقتصاد الأوروبي والمخاوف التجارية.

استمر الجنيه الإسترليني بالتراجع امام الدولار مع تحركات ضيقة حول مستويات 1.2930 في ظل حالة عدم اليقين التي تهيمن على المشهد البريطاني بشأن المفاوضات حول الانفصال عن الاتحاد الأوروبي في ظل تمسك الاتحاد بالاتفاق الذي رفضه البرلمان البريطاني بأغلبية كبيرة في سابقة لم تحدث منذ العام 1924

ومن المحتمل أن يواصل الإسترليني التقلبات خلال الأسبوع مترقبا الحديث عن الخطط التي من الممكن ان تفصح عنها تريزا ماي للخروج من الاتحاد وهل يكون خروجا دون اتفاق او إعادة طرح استفتاء شعبي ثاني في ظل تعنت الاتحاد الأوروبي بتعديل أي من شروط الاتفاق السابق.

فقد الذهب جزءا من مكاسبه التي سجلها في وقت سابق في ظل إعادة تقييم المستثمرين المخاوف الاقتصادية العالمية ليتجه المعدن الثمين نحو اول تراجع أسبوع في ثلاثة أسابيع

ويتطلع المستثمرين الى جملة من الأرقام الاقتصادية الهامة في الاقتصاد الأمريكي خلال الأسبوع من أجل تقييم تصريحات رئيس الاحتياطي الفدرالي جيروم بأول حول سيكون صبورا قبل أن يقرر المضي قدما في تعديل أسعار الفائدة

ومن المحتمل ان تتواصل الضغوط على المعدن الأصفر نحو إعادة اختبار مستويات الحاجز النفسي المتمثلة في 1300 دولار مجددا

 

فريق التحليل في أكتيف تريدس


 

لا تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.
تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.
لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.