Date: 30 يوليو 2019

انزلق الإسترليني نحو أدني مستوياته في ثلاثة أعوام امام الدولار الأمريكي وسط تصاعد المخاوف من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق بعد نحو ثلاثة أشهر من الآن.

وعمق الإسترليني خسائره نحو مستويات 1.22 امام الدولار مواصلا سلسلة السقوط الحر امام سلة من العملات في اعقاب تصريحات أحد كبار الشخصيات في الحكومة الجديدة مايكل جوف حول إمكانية تخلي بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي دون اتفاق أصبحت حقيقية للغاية.

وجاءت تصريحات جوف بعد اقل من يومين على تعليقات رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر بشأن الاتفاق الذي توصلت اليه رئيس الوزراء السابق تريزا ماي كان أفضل صفقة يمكن أن يحصل عليها البريطانيون مما عمق الشرخ بين الجانبين.

على النقيض واصل بورس جونسون طمأنة أنصاره بشأن التوصل الى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي رغم ضيق الوقت مشيرا انه لا توجد فرصة واحدة من مليون على انفصال بريطانيا دون اتفاق انتقالي على الرغم من رفضه لصفقة تريزا ماي وتعنت الاتحاد الأوروبي بشأن تفاوض جديد على بنود الاتفاق.

ومن المحتمل أن يواصل الإسترليني التراجع الحاد امام الدولار الأمريكي في ظل حالة عدم اليقين التي تهيمن على المستثمرين وسط ترقب لاجتماع بنك إنجلترا في وقت لاحق من الأسبوع الجاري.

تنطلق اليوم اجتماعات مجلس الاحتياطي الفدرالي وتمتد ليومين لمناقشة السياسة النقدية وأسعار الفائدة والتي من المحتمل أن يجمع صناع السياسة النقدية على خفضها بواقع 25 نقطة أساس على الأقل خلال الاجتماع.

لكن ما يتطلع اليه المستثمرين هو مراقبة تصريحات رئيس الاحتياطي الفدرالي جيروم بأول خلال المؤتمر الصحفي الذي يعقب بيان السياسة النقدية والذي من الممكن أن يحمل المزيد من الإفصاح حول توجه البنك خلال الفترة المقبلة.

ومن غير المحتمل أن يسارع الاحتياطي الفدرالي على الحكم بتيسير سياسته النقدية خلال اجتماعه الحالي ليواصل التحرك بحذر مراقبا ارقام النمو والتضخم خلال فترة الصيف.

من جانبه انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مجلس الاحتياطي الفدرالي مشيرا الى أن خفضا بسيطا في أسعار الفائدة لن يكون كافيا.

واستقر مؤشر الدولار قرب اعلى مستوياته في نحو شهرين في ظل ترقب المستثمرين قرار الاحتياطي الفدرالي، ليتحرك المؤشر حول مستويات 97.80 نقطة.

 

فريق تحليل اكتيف تريدس


 

 

تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.