Date: 29 يونيو 2018

بدد الدولار معظم مكاسبه خلال تداولات الصباح متأثرا بأرقام الاقتصاد الأمريكي التي جاءت دون التوقعات وخيبت آمال المستثمرين في قراءتها النهائية.

ودفع تباطؤ الاقتصاد الأمريكي بوتيرة أسرع من التوقعات بفعل إنفاق أضعف للمستهلكين بأسرع وتيرة في خمس سنوات بفعل الاضطرابات السياسية الى تخلي الدولار عن مكاسبه.

واظهرت الأرقام الختامية الصادرة عن وزارة التجارة الامريكية نموا الاقتصاد بواقع 2.0% خلال الربع الأول بدلا من 2.2% خلال قراءته السابقة، ومتراجعا من 2.9% خلال الربع الأخير من العام الماضي.

وتأثرت معنويات المستثمرين من ضعف الأرقام الامريكية، لكنها لا زالت محتفظة بالتفاؤل بشأن خطط التحفيز المالي الضخمة التي أطلقتها الحكومة الأمريكية وبرنامج الإصلاح الضريبي بواقع 1.5 تريليون دولار لتدفع بانعكاس إيجابي على الأرقام خلال الربع الثاني.

استفاد اليورو من تراجع الأرقام الامريكية وتحول الأنظار نحو شهية المخاطرة ليتجه اليورو نحو مستويات 1.1650 امام الدولار خلال تداولات الصباح.

وتلقى اليورو دعما من بيانات التضخم الألماني والتي جاءت بأفضل من التوقعات إضافة الى اتفاق زعماء الاتحاد الأوروبي بشأن الهجرة وهي القضية الشائكة التي كانت تهدد وحدة الاتحاد ومصير المستشارة الألمانية انجيلا ميركل.

ومن المحتمل يواصل اليورو الاحتفاظ مستويات 1.16 في نهاية تداولات الأسبوع في اعقاب ارتفاع معدلات التضخم في منطقة اليورو والاتفاق الأوروبي حول الهجرة.

نجح الذهب الى العودة الي مستويات 1250 دولار مستفيدا من تراجع الدولار بعدما قد سجل أدني مستوياته خلال تداولات يوم في أكثر من ستة أشهر حول مستويات 1245 دولار.

ومن المحتمل أن ينهي الذهب تحركات الأسبوع حول مستويات 1250 دولار والتي تشكل مستويات دعم للمعدن الثمين، من المحتمل أن تدفعه الى مستويات 1267 دولار خلال الأسبوع المقبل.

استقرت أسعار النفط قرب اعلى مستوياتها في نحو أربعة أعوام مدعوما بالمخاوف بشأن فرض عقوبات على الصادرات الإيرانية.

وتأثرت الأسعار بتصاعد الخلاف التجاري بين الولايات المتحدة وكبرى الاقتصادات العالمية حول التعريفات الجمركية، لكن الخام الأمريكي واصل الاحتفاظ بمستويات 73 دولار مستفيدا من تعطل الامدادات وارتفاع الطلب بفعل العقوبات الوشيكة على إيران.

 

جورج البتروني