Date: 26 يونيو 2019

استقر الدولار خلال تداولات أمس قرب أدني مستوياته في نحو ثلاثة أشهر امام سلة من العملات في اعقاب تعليقات من مسؤولين بمجلس الاحتياطي الفدرالي قلصت التوقعات بشأن خفض أسعار الفائدة بواقع نصف نقطة مئوية خلال الشهر المقبل.
وجاءت التصريحات من رئيس الاحتياطي الفدرالي في سانت لويس جيمس بولارد مشيرا الى عدم اعتقاده بأن الفدرالي يحتاج الى خفض أسعار الفائدة بواقع نصف نقطة مئوية خلال الشهر المقبل.

وكان الاحتياطي الفدرالي قد ألمح الأربعاء الماضي الى إمكانية خفض الأسعار مرتين خلال النصف الثاني بفعل تباطؤ مستويات النمو والتضخم في الاقتصاد الأمريكي مع تنامي القلق بشأن النزاع التجاري وتباعته السلبية على الاقتصاد.

وهاجم الرئيس ترامب الاحتياطي الفدرالي مجددا في تغريده واصفا المجلس بالطفل العنيد الذي لا يعرف كيف تدار الأمور وقد أضاع الكثير من الأموال على الاقتصاد الأمريكي
وحافظ مؤشر الدولار حول مستويات 95.50 نقطة في نهاية تداولات يوم أمس متجاهلا التهديد الذي لوح به الرئيس ترامب إيران حول مسح مناطق منها في حال استهدفت المصالح الامريكية.

وجاء تجاهل الأسواق التهديد العسكري بعدما أوقف الرئيس ترامب ضربة عسكرية كانت وشيكة على طهران في اعقاب اسقاط طائرة مسيرة أمريكية، ليؤكد أن الرئيس ترامب لا يبحث عن تصعيد عسكري ويكتفي بسياسة العقوبات من أجل الحصول على مكاسب سياسية من طهران.

حافظ الذهب على الاستقرار قرب اعلى مستويات في نحو ستة أعوام متداولا حول 1425 دولار امريكي وسط ترقب الأسواق اجتماعات مجموعة العشرين.

وينعقد على هامشها لقاء بين الرئيس الأمريكي ونظيره الصيني لمناقشة سبل تخفيف التصاعد التجاري بين الجانبين الذي ازداد في اعقاب انهيار المفاوضات في شهر مايو الماضي بعد اتهام واشنطن الصين بالتنصل من التزاماتها بشأن الاتفاق التجاري.

ومن المحتمل أن يحافظ الذهب على التحركات الإيجابية خلال الأسبوع الجاري مع استمرار صدور بيانات ضعيفة من الاقتصاد الأمريكي تعزز التوقعات بشأن خفض أسعار الفائدة خلال الشهر المقبل.

انزلق الجنيه الإسترليني دون مستويات 1.27 امام الدولار الأمريكي بعدما هوت مبيعات التجزئة البريطانية خلال الشهر الحالي في أسرع وتيرة سنوية خلال عشرة أعوام.

وجاءت الأرقام الضعيفة بفعل حالة عدم اليقين التي يشهدها السوق البريطاني أثر استقالة رئيس الوزراء تريزا ماي والغموض بشأن ملف الانفصال عن الاتحاد الأوروبي ليثير تساؤلات عن النشاط الاقتصادي خلال الربع الثاني.

فريق تحليل اكتيف تريدس


 

 

 

 

تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.