Date: 25 يوليو 2019

عمق اليورو من خسائره امام الدولار ليتحرك قرب أدني مستوياته في نحو شهرين بفعل ترقب قرار المركزي الأوروبي والذي يأتي في اعقاب يوم واحد من بيانات ضعيفة من القطاع الصناعي.

ويقترب اليورو من ملامسة ادني مستوياته في نحو عامين والذي لامسه في مايو الماضي حول مستويات 1.11 امام الدولار، وهي المنطقة التي من المحتمل أن يكسرها اليورو خلال قرار المركزي الأوروبي.

ومن المتوقع أن يحمل قرار المركزي الأوروبي خلال اليوم الأسس الأساسية حول اجتماع شهر سبتمبر المقبل بشأن إجراءات البنك بشأن خفض أسعار الفائدة وتفعيل برنامج شراء الأصول.

ويتحضر اليورو الى مفاجئة من البنك المركزي الأوروبي حول استباق الاحداث والتحرك سريعا خلال الاجتماع الحالي بخفض في أسعار الفائدة لمواجهه التحديات التي قد تنجم من خفض الاحتياطي الفدرالي أسعار الفائدة بواقع 50 نقطة أساس.

حيث من المحتمل أن يدفع قرار الفدرالي بخفض كبير في أسعار الفائدة الى تراجع كبير في قيمة الدولار بما ينعكس على ارتفاعات في العملة الأوروبية لتقوض التوجه الذي يحافظ عليه المركزي بخفض الأسعار لدعم مستويات التضخم والنمو.

ومن المتوقع أن يحدث تحركات كبيرة على العملة الأوروبية خلال تداولات اليوم تكون مرتبطة باللهجة التي يتحدث بها رئيس المركزي الأوروبي ماريو دراغي وحول الأدوات التي يلجأ البنك بشأن تيسير سياسته النقدية.

ورغم إمكانية حدوث المفاجئات في قرار اليوم، تطغي احتمالات الإفصاح عن خطط البنك والتي يتم تنفيذيها في اجتماع سبتمبر المقبل على الأسواق وهي كفيلة بإضعاف العملة الموحدة.

في الجانب الاخر من العالم احتفظ الدولار بالمكاسب التي سجلها في وقت سابق من تداولات الأسبوع في اعقاب اتفاق الدين الأمريكي وانخفاض مستوى التوقعات بشأن توجه الفدرالي خفض كبير في أسعار الفائدة.

ومن المحتمل أن يواصل الدولار التحرك في نطاق ضيق قبيل اعلان المركزي الأوروبي قراره بشأن السياسة النقدية والتي قد تدفع بتحركات كبيرة في العملة الأوروبية مقابل الدولار.

فريق تحليل اكتيف تريدس


 

 

تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.