Date: 23 أبريل 2019

تراجع الدولار خلال تداولات اليوم الأول على نحو طفيف امام سلة من العملات في ظل عطلة بمعظم الأسواق العملات وسط توتر جيوسياسي في الشرق الأوسط وسط اعلان الولايات المتحدة انهاء الإعفاءات الممنوحة للدول المستوردة للنفط الإيراني.

وتخلى مؤشر الدولار عن مستويات 97 نقطة في نهاية تداولات يوم أمس في اعقاب تهديدات متبادلة بين الولايات المتحدة وإيران بشأن اغلاق مضيق هرمز الذي تمر منه نحو 50% من امدادات النفط العالمية قبل أن يعود الها خلال تداولات الصباح.

ومن المحتمل أن يحافظ الدولار على تحركاته الجانبية في ظل ترقب ردة فعل الأسواق على الإجراءات الامريكية الجديدة لتشديد الخناق على طهران.

تماسكت أسعار الذهب خلال تداولات يوم أمس مستفيدا من تراجع الدولار والتوتر الجيوسياسي في الشرق الأوسط لتستقر الأسعار فوق ادني مستوياتها في نحو أربعة أشهر.

وعززت خطوات الإدارة الامريكية بإعلان الحكومة الامريكية فرض عقوبات على الدول التي تستورد النفط الإيراني من توجه المستثمرين نحو الملاذ الامن.

ومن المحتمل أن يواصل المعدن الثمين تحركاته الإيجابية في ظل حالة القلق الذي تشهدها الأسواق بفعل الترقب لنتائج القرار الأمريكي.

استقر اليورو حول مستويات 1.1250 امام الدولار بعدما فشل بالاحتفاظ بالمكاسب الطفيفة التي سجلها خلال تداولات يوم أمس والتي جاءت نتيجة لضعف الدولار.

ولا يزال اليورو يتحرك تحت ضغط ضعف المؤشرات الاقتصادية في منطقة اليورو وعزم البنك المركزي الأوروبي مواصلة نهج السياسة التسهيلية لدعم الأسواق في الوقت الذي زاد تلويح الولايات المتحدة لفرض تعريفات جمركية على الشركات الأوروبية من صعوبة الموقف لدى البنك.

دفع القرار الأمريكي والقاضي بعدم تمديد الإعفاءات لثماني حكومات من استيراد النفط الإيراني الى قفزة في الأسعار العالمية تجاوزت الاثنين بالمائة.

وقفز الخام الأمريكي نحو مستويات 66 دولار في تداولات الصباح متجاوزا اعلى مستوياته منذ نوفمبر من العام الماضي.

ولوحت الولايات المتحدة بتنفيذ عقوبات مباشرة على الحكومات التي تتعامل مع إيران في مجال الطاقة بعد الثاني من مايو المقبل وهو الموعد الذي يصادف الذكرى الأولى لانسحاب الولايات المتحدة من البرنامج النووي الموقع عام 2015.

ومن المحتمل أن يواصل الخام مكاسبه خلال تداولات اليوم بفعل تبعات القرار الأمريكي، رغم تقليل أهمية القرار من حيث الإنتاج من بعض الدول في حين أنه يزيد من التوتر الجيوسياسي.

 

فريق تحليل اكتيف تريدس


 

لا تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.

تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.

لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.