تحليل السوق اليومي

الإسترليني يبدد مكاسبه في اعقاب رفض البرلمان التصويت على الانفصال

بدد الإسترليني المكاسب القوية التي سجلها في وقت سابق من تداولات يوم أمس والتي جاءت أثر محاولة رئيس الوزراء بوريس جونسون طرح التصويت على اتفاق الانفصال الذي توصل اليه مع قادة الاتحاد الأوروبي امام مجلس العموم لتمريره.

لكن جونسون تعثر من تصريح المتحدث باسم مجلس العموم والذي رفض محاولة طرح الاتفاق للتصويت مرة أخرى خلال يوم أمس ليلزم جونسون بطلب تأجيل الانفصال.

وافتتح الإسترليني تداولات الأسبوع على فجوة هابطة امام الدولار انزلق خلالها دون مستويات 1.29 في ظل رفض البرلمان التصويت على الاتفاق قبل عرضه على جميع الأعضاء للدراسة.

وارتفع الإسترليني في أعقاب محاولة ثانية لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عرض الاتفاق امام أعضاء مجلس النواب للتصويت عليه لكنه فشل ليدفع الإسترليني للتراجع نحو مستويات 1.30 امام الدولار

والزم تصويت في البرلمان رئيس الوزراء البريطاني التقدم رسميا بطلب تأجيل الانفصال عن الموعد المحدد في 31 من الشهر الحالي لثلاث أشهر إضافية وهو الأمر الذي يعرضه جونسون واصفا بأنه أكبر الأخطاء وانه يفضل الموت على طلب التمديد.

ومن المحتمل أن يحاول جونسون إقناع قادة الاتحاد الأوروبي بعدم موافقتهم على طلب التمديد من أجل إرغام البرلمان البريطاني على التصويت على مشروع الاتفاق بالقبول او الخروج بشكل فوضوي من الاتحاد عن التأجيل وإعادة التفاوض او الدعوة الي انتخابات مبكرة من الممكن أن تقضي على مستقبله السياسي المرهون أصلا بالانفصال.

ومن المحتمل أن تستمر التقلبات الحادة على الجنيه الإسترليني خلال تداولات الأسبوع الجاري في ظل حالة عدم اليقين ما تذهب اليه الأمور بين الجانبين في ظل رغبة جونسون بتحقيق الانفصال قبل 31 من أكتوبر بأي ثمن.

 استقر الدولار على وقع تطورات التجارة الأخيرة والتي أظهرت في وثيقة مسربة بحكم ادانة الولايات المتحدة بعد التزامها بما أصدرته منظمة التجارة العالمية في عهد الرئيس السابق باراك أوباما لتفتح الباب امام الصين بفرض عقوبات على الولايات المتحدة إذا لم تتخلى عن فرض التعريفات عليها

ويسعى الرئيس ترامب للضغط من أجل الحصول على اتفاق تجاري شامل خلال اجتماعه بنظيره الصيني على هامش قمة منظمة التعاون الاقتصادي في تشيلي منتصف الشهر المقبل.

وأفصح ترامب عن موافقته عن الشق الأول من الاتفاق الذي تضمن رفع المشتريات من المنتجات الزراعية الامريكية بنحو 40 الى 50 مليار دولار بدلا من 8 الى 16 مليار دولار بالإضافة الى بعض التعديلات على حقوق الملكية الفكرية والمؤسسات المالية.

في حين صرح المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض لاري كودلو أن التعريفات المقرر فرضها خلال شهر ديسمبر يمكن إيقافها إذا استمرت المفاوضات على ما يرام.

 

فريق تحليل أكتيف تريدس

 


 

تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.