Date: 22 مايو 2019

عزز الدولار من مكاسبه قليلا امام سلة من العملات خلال تداولات يوم أمس مع تعزز الطلب على الملاذ الامن وسط مخاوف في الأسواق الناشئة من أن تنعكس الازمة التجارية على أسواقها المالية.

ويترقب الدولار في وقت لاحق من اليوم الإفصاح عن محضر اجتماع الفدرالي الأخير والذي عقد أوائل الشهر الجاري وعلق خلال المؤتمر الصحفي الذي أعقب البيان رئيس الاحتياطي الفدرالي بأنه لا توجد ضرورة للتحرك في أسعار الفائدة في أي من الاتجاهين.

وكان الاحتياطي الفدرالي قد أحدث اختلافا كبيرا في سياسته النقدية خلال العام الجاري بعدما كان يتجه نحو التشديد النقدي معدلا أسعار الفائدة نحو أربع مرات خلال العام الماضي، قبل أن يميل الى سياسة الصبر خلال العام الجاري.

وعلق الفدرالي توجهاته صوب تعديل أسعار الفائدة نحو الأعلى بسبب المخاوف من التباطؤ العالمي وضعف مؤشرات التضخم، في الوقت الذي يراهن المستثمرين على البدء في خفض أسعار الفائدة مطلع العام القادم وسط زيادة التوقعات مع اشتعال الحرب التجارية مع الصين.

وحام مؤشر الدولار حول مستويات 97.80 نقطة خلال تداولات الصباح في انتظار محضر اجتماع الفدرالي والذي من المحتمل أن يحمل إشارات حول رؤي صناع السياسة النقدية حول مستويات النمو والتضخم وتبعات الازمة التجارية مع بكين.

عمقت أسعار الذهب من خسائرها خلال تداولات يوم أمس متراجعا نحو أدني مستوياتها في أكثر من أسبوعين مع تعزيز الدولار لمكاسبه وارتفاع شهية المخاطرة في اعقاب تخفيف القيود على شركة هواوي الصينية من الحكومة الامريكية.

وتلقت الأسواق المالية دعما طفيفا من تخفيف القيود على الشركة الصينية لتنهي الأسواق جلسة الامس على مكاسب طفيفة

استعاد اليورو توازنه امام الدولار بعدم تخلى عن مستويات الافتتاح متراجعا نحو أدني مستوياته في أسبوعين ونصف امام الدولار الأمريكي مع ترقب الانتخابات الأوروبية يوم غدا الخميس

عاد الإسترليني للتحرك حول مستويات 1.27 امام الدولار بعدما فقدته خلال تداولات يوم أمس لأول مرة منذ يناير من العام الجاري وسط تعثر المفاوضات حول اقتراع في البرلمان على خيارات الانسحاب من الاتحاد الأوروبي

ويترقب الإسترليني جملة من الأرقام الهامة خلال اليوم تتمثل في مؤشر أسعار المستهلكين والمنتجين بالإضافة الى تقرير التضخم الصادر عن بنك إنجلترا المركزي.

ومن المحتمل ان تتزايد الضغوط على العملة البريطانية في ظل القلق من تعثر تمرير البرلمان خطة للانفصال عن الاتحاد الأوروبي وسط مخاوف من نتائج الانتخابات الأوروبية التي من الممكن أن تنعكس سلبا في خسارة حزب المحافظين مقاعدهم وتدفع نحو انفصال صعب.

فريق تحليل اكتيف تريدس


 

 

تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.
تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.
لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.