Date: 21 أغسطس 2019

تتجه الأنظار اليوم صوب محضر اجتماع الفدرالي الأخير والذي حمل أول خفض في أسعار الفائدة على مدار عشرة أعوام بواقع ربع نقطة مئوية.

وكان رئيس الاحتياطي الفدرالي قد وصف بالخفض بأنه تعديل في منتصف الدورة بدلا عن بداية دورة تيسير جديدة مما أحبط الأسواق ودفع الدولار الى مواصلة المكاسب في ظل توقعات بأن يبدأ الفدرالي جولة لخفض الأسعار تستمر خلال العام المقبل.

وتجددت المخاوف في أعقاب اجتماع بعدما فأجا الرئيس ترامب الأسواق بقرار فرض التعريفات الجمركية على المنتجات الصينية بداية سبتمبر المقبل قبل أن يتراجع عنها ويقوم بتأجيلها الى منتصف ديسمبر بفعل موسم التسوق لأعياد الميلاد.

ورغم تصويت اثنين من صناع السياسة النقدية ضد خفض أسعار الفائدة آنذاك، اختلفت النظرة الفنية تماما في أعقاب انعكاس منحنى العائد في السندات الامريكية وانكماش الاقتصاد الألماني وتصاعد التوتر التجاري الذي دخل مراحل جديدة.

حيث من المحتمل أن يكون الانتباه الأكبر صوب اجتماع البنوك المركزية يوم الجمعة في جاكسون هول والذي من المحتمل أن يحمل تطمينات من جيرول بأول بمواصلة خفض أسعار الفائدة خلال اجتماع سبتمبر المقبل.

تراجع مؤشر الدولار في نهاية تداولات يوم أمس مع ترقب المستثمرين محضر اجتماع الفدرالي وبناء مراكز جديدة وسط توقعات بأن يحمل المحضر وعودا بشأن تحرك الفدرالي لمزيد من الخفض في أسعار الفائدة في حال مخاطر تهدد الاقتصاد الأمريكي وهو ما يظهر جليا في انعكاس منحنى العائد حاليا.

استعاد الذهب معظم الخسائر التي سجلها في مستهل تداولات الأسبوع والتي جاءت بفعل عودة الهدوء الى الأسواق مع تراجع عوائد السندات الامريكية وسط توقعات بأن يتجه الفدرالي لتيسير سياسته النقدية من أجل كبح جماح المخاوف من تباطؤ عالمي.

ونجحت مستويات الحاجز النفسي المتمثلة في 1500 دولار امريكي لدفعه الى المكاسب ليتداول حول مستويات 1517 دولار في نهاية تداولات أمس مقتربا من أعلى مستوياته في نحو ستة أعوام.

ومن المحتمل أن يواصل الذهب التحركات الجانبية خلال تداولات اليوم في ظل ترقب الأسواق الإفصاح محضر اجتماع الفدرالي واجتماع البنوك المركزية في جاكسون هول نهاية الأسبوع الحالي والتي تشكل مفتاح التحركات على المعدن الثمين.

واصل اليورو التحرك في نطاق ضيق امام الدولار مبتعدا قليلا عن أدني مستوياته في نحو أسبوعين مع استقرار الدولار الأمريكي واستمرار المخاوف وسط احتمالات لتخلي ألمانيا عن مبدأ الميزانية المتوازنة من ألجل تعزيز الانفاق.

ونجح اليورو في استعادة مستويات 1.11 امام الدولار مبتعدا قليلا عن أدني مستوياته في اسبوعين وسط ترقب المستثمرين محضر اجتماع الفدرالي وتعزيز الصين إجراءاتها لدعم النمو الاقتصادي.

فريق تحليل اكتيف تريدس


 

تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.