Date: 20 أغسطس 2019

تخلي الذهب عن نحو واحد بالمائة من مكاسب خلال تداولات اليوم الأول من الأسبوع في ظل عودة الرغبة الى المخاطرة في الأسواق العالمية مع ترقب اجتماع صناع السياسات النقدية للبنوك المركزية الكبرى في جاكسون هول نهاية الأسبوع الجاري.

وتحولت شهية المخاطرة في ظل توقعات المستثمرين بشأن أن تتجه البنوك المركزية وفي مقدمتها الاحتياطي الفدرالي على التأكيد حول خفض أسعار الفائدة خلال الفترة المقبلة لدعم الأسواق وكبح جماح التضخم.

ويأتي الاجتماع السنوي للبنوك المركزية هذا العام وسط حالة من الغموض تكتنف الأسواق في ظل انكماش ضرب الاقتصاد الألماني الذي يمثل الاقتصاد الأكبر أوروبيا بالإضافة الى تباطؤ الإنتاج الصناعي الصيني الى أدني وتيرة في سبعة عشر عاما ختاما بشبح

الذي يلوح في الأفق بفعل انعكاس منحنى العائد في السندات الامريكية.

ورغم تقليل إدارة الرئيس دونالد ترامب من انعكاس منحنى العائد والاشادة بحالة الاقتصاد، تهيمن المخاوف على المستثمرين من الحالة التي ينعكس فيها منحنى العائد بفعل إعطائها مؤشرات مبكرة على ركود في الاقتصاد الأمريكي كما حدث في أخر خمس مرات من انعكاس المنحنى كان اخرها في العام 2008.

ورغم تقليص الإدارة الامريكية من المخاطر جدد الرئيس ترامب دعوته للاحتياطي الفدرالي بخفض أسعار الفائدة بنحو 100 نقطة أساس خلال فترة قصيرة بالإضافة الى بعض التيسير الكمي لدعم الاقتصاد.

وتراجع الذهب نحو مستويات الحاجز النفسي في نهاية تداولات يوم أمس حول 1500 دولار امريكي مع ترقب الأسواق الإفصاح عن محضر اجتماع الفدرالي الأخير الذي حمل تغييرا لأول مرة في عشرة أعوام خفضا في أسعار الفائدة بواقع 25 نقطة أساس.

من جانبه واصل الدولار التحركات الإيجابية مواصلا المكاسب التي سجلها الأسبوع الماضي ليضيف مؤشره نحو ربع نقطة مئوية من المكاسب.

حام اليورو دون مستويات 1.11 امام الدولار في ظل حالة الترقب التي تشهدها الأسواق وخيبة الامل الذي لحقت بالمستثمرين من انكماش الاقتصاد الألماني خلال الربع الثاني وسط حالة من القلق بشأن تواصل الانكماش خلال الربع الثالث.

ومن المحتمل أن تتواصل الضغوط على العملة الموحدة خلال الفترة القادمة بفعل عدة عوامل أبرزها ضعف انكماش الاقتصاد الألماني والخلافات السياسة الإيطالية وملف الانفصال البريطاني والضغوط التي يتعرض لها صناع السياسة النقدية بضرورة التحرك من أجل دعم الاقتصاد الأوروبي عبر خفض أسعار الفائدة وإطلاق برامج التحفيز النقدي.

قفزت أسعار النفط بأكثر من اثنين بالمائة خلال تداولات اليوم الأول مدعوما بالهجوم الذي شنته جماعة الحوثي اليمنية على منشأة نفط سعودية مما هدد سلامة الإمدادات.

فريق تحليل اكتيف تريدس


تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.