Date: 18 يونيو 2019

بدد الدولار جزءا من مكاسبه التي سجلها نهاية الأسبوع الماضي مبتعدا عن اعلى مستوياته في نحو أسبوعين مع ترقب الأسواق انطلاق اجتماعات مجلس الاحتياطي الفدرالي لمناقشة السياسة النقدية في ظل تزايد التوتر التجاري.
وكان الدولار قد انتعش في وقت سابق مع تسجيل مبيعات التجزئة الامريكية أرقاما إيجابيا قلصت من حدة المخاوف بشأن تباطؤ حاد في الاقتصاد الأمريكي خلال الربع الثاني لتقلص فرص خفض أسعار الفائدة خلال الأسبوع الجاري.
حيث من المحتمل أن يبقي الاحتياطي الفدرالي على أسعار الفائدة دون تغيير لكنه من الممكن أن يفتح الباب امام تعديل قريب على الأسعار في ظل ضعف ارقام التوظيف الأخيرة وتباطؤ مستويات التضخم بالإضافة الى تزايد التوتر التجاري مع الصين.
ويتعرض الفدرالي لضغوط من رغبة الرئيس الأمريكي بدولار ضعيف في الوقت الذي يواصل فيه فرض تعريفات جمركية على الصين بدأت تداعياتها بالظهور على الاقتصاد الأمريكي وبرزت في ارقام سوق العمل والتضخم.
هبط مؤشر الدولار نحو مستويات 97 نقطة في نهاية تداولات أمس ومن المحتمل أن يشهد المزيد من التراجع مع ترقب المستثمرين قرار الفدرالي يوم غدا الأربعاء.
عمق الجنيه الإسترليني من خسائره مسجلا أدني مستوياته في نحو ستة أشهر وسط تزايد القلق من أن ينجح بوريس جونسون في خلافة رئيسة الوزراء تريزا ماي ويقود بريطانيا الى الخروج دون اتفاق
ويعد جونسون من أشد المعارضين للاتحاد ويدفع نحو الانفصال بأي ثمن، الامر الذي دفع المستثمرين الى التخلي عن اقتناء العملة البريطانية والتي تراجعت نحو مستويات 1.2540
عادت أسعار النفط الى التراجع في مستهل تداولات الأسبوع مع استمرار صدور البيانات الضعيفة الصادرة على الاقتصاد الصيني
وتخلى الخام الأمريكي عن واحد بالمائة من قيمته مع تراجع الناتج الصناعي الصيني الى أدني مستوياته في نحو 17 عاما متأثرا بالتعريفات الجمركية التي فرضتها الولايات المتحدة مؤخرا.
ويثير التباطؤ في الاقتصاد الصيني المخاوف بشأن الطلب على النفط الخام بما يزيد من الضغوط على الأسعار وسط تزايد المخاوف من النزاع التجاري.

فريق تحليل اكتيف تريدس


 

 

 

 

تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.