Date: 16 أغسطس 2019

عزز الدولار من مكاسبه خلال تداولات الصباح مستفيدا من عودة الهدوء الى الاقتصاد الأمريكي في اعقاب بيانات إيجابية من مبيعات التجزئة الامريكية رغم الحذر من تنامي المخاطر الأخرى المتعلقة بالتجارة والتباطؤ العالمي.

حيث قفزت مبيعات التجزئة بنحو 0.7% خلال شهر يوليو متجاوزا التوقعات التي كانت تشير الى نموها بواقع 0.3%، في حين سجل مؤشر فيلاديلفيا الصناعي نموا بواقع 16.8 خلال الشهر الحالي بوتيرة أفضل من التوقعات التي كانت تشير الى نمو بواقع 10.0.

ودفعت الأرقام الإيجابية الى تعزيز الدولار ليتجه نحو تسجيل مكسب اسبوعي وسط مخاوف من الركود والاحتجاجات هزت الأسواق المالية على مدار الأسبوع.

وكانت البيانات الامريكية قد أظهرت ارتياحا لدى المستثمرين بعدما أن أصدر سوق السندات الامريكية إنذارا بحدوث ركود وشيك وسط انعكاس في منحنى العائد.

وتجاوز مؤشر الدولار مستويات 98 نقطة في مستهل تداولات اليوم مبتعدا عن أدني مستوياته في نحو ثلاثة أسابيع والتي بلغها مطلع الشهر الحالي وسط تصاعد التوتر التجاري بين الولايات المتحدة والصين.

تخلي الذهب عن جزء من مكاسبه خلال تداولات الصباح لكنه يتجه صوب تحقيق ثالث مكسب اسبوعي على التوالي وسط اقبال المستثمرين على اقتناء المعدن الثمين باعتباره ملاذا امنا وسط مخاوف من تباطؤ النمو العالمي وغموض بشأن حرية التجارة العالمية وملف الانفصال البريطاني.

وكان عودة التوتر التجاري الذي احتدم خلال الفترة الماضية قد أشعل أسعار الذهب مضيفا نحو 7 بالمائة من المكاسب منذ بداية الشهر الجاري.

ولعبت البيانات الضعيفة ومخاوف الركود العالمي وتصاعد التوتر التجاري في تحوط المستثمرين بالمعدن الثمين والذي حافظ على الاستقرار قرب اعلى مستوياته في ستة أعوام.

ومن المحتمل أن يحتفظ الذهب بالتحرك اعلى مستوياته الحاجز النفسي بواقع 1500 دولار أمريكي في نهاية تداولات الأسبوع.

عمق اليورو من خسائره امام الدولار متخليا عن مستويات 1.11 وسط خيبة أمل لدى الأسواق بفعل انكماش الاقتصاد الألماني خلال الربع الثاني وتأثيره الكبير على تباطؤ الاقتصاد الأوروبي.

وتراجع اليورو نحو مستويات 1.1080 امام الدولار في ظل حالة الغموض بشأن نمو الاقتصاد الألماني خلال الربع الثالث وسط ضغوط يتعرض لها من الحرب التجارية بالإضافة الى الخلافات السياسة الإيطالية وملف الانفصال البريطاني.

وتدفع جميع العوامل الى ضرورة تحرك البنك المركزي الأوروبي من أجل إطلاق برنامج تحفيز نقدي جديد في الأسواق كان قد وعد فيه خلال الاجتماعات السابقة الامر الذي ينعكس بمزيد من الضعف في العملة الموحدة.

فريق تحليل أكتيف تريدس


 

 

تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.