Date: 16 يناير 2018

عمق الدولار من خسائره امام سلة من العملات خلال تداولات يوم أمس في ظل اغلاق الأسواق الامريكية ليوم مارتن لوثر كينج الابن وانخفاض السيولة.

وعمق مؤشر الدولار من خسائره مستقرا قرب أدني مستوياته في نحو ثلاثة أعوام حول مستويات 90 نقطة.

وتأثر الدولار مع تنامي الثقة في الأسواق بشأن توجه البنوك المركزية الكبرى حول العالم في المضي قدما نحو تقليص سياسة التحفيز النقدي التي أطلقتها خلال السنوات الماضية في مقدمتها البنك المركزي الأوروبي.

واستقر الذهب قرب اعلى مستوياته في نحو أربعة أشهر مستفيدا من تراجع الدولار الى أدني مستوياته في ثلاثة أعوام والذي تأثر بعدة عوامل.

وتلقى الذهب دعما من كتاب النار والغضب الذي أحدث ضجة في الولايات المتحدة بعدما أفصح عما يدور داخل أروقة البيت الأبيض تحت قيادة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب .

وأضاف الإفصاح عن بيان السياسة النقدية من البنك المركزي الأوروبي مزيدا من الدعم للمعدن الثمين في الحديث عن ضرورة التوجه تدريجيا نحو تشديد السياسة النقدية وهو الامر الذي أكده أحد مسؤولي البنك المركزي خلال اليوم.

وتترقب الأسواق اليوم الإفصاح عن بيانات النشاط الصناعي في الولايات المتحدة والذي من المحتمل أن يدفع الذهب الى التراجع بفعل عمليات التصحيح بعد موجة الصعود الكبيرة.

وعزز اليورو من مكاسبه امام الدولار ملامسا مستويات 1.23 في ظل تصريحات من مسؤول بالبنك المركزي الأوروبي بأن البنك يتجه نحو انهاء برنامج شراء السندات خلال سبتمبر المقبل.

ويتحرك اليورو حول مستويات 1.2270 امام الدولار مستفيدا من حالة التفاؤل بشأن تشديد السياسة النقدية، في حين من غير المحتمل أن تستمر الارتفاعات طويلا في مخاوف من المركزي الأوروبي من الارتفاع الحاد في العملة الموحدة والذي يقوض جهود دعم التضخم والنمو.

وواصلت أسعار النفط مكاسبها في مستهل تداولات الأسبوع مدعومة بالتخفيضات في الإنتاج التي تقودها منظمة أوبك وروسيا، ليقفز الخام الأمريكي نحو مستويات 64.80 دولار الأعلى في نحو ثلاثة أعوام

وتتجاهل الأسعار الزيادة في أنشطة الحفر الامريكية والكندية والتي استفادت من ارتفاع الأسعار مما ينبئ بزيادة الإنتاج خلال الفترة القادمة ويحد من المكاسب الكبيرة في أسواق النفط.

 

جورج البتروني