Date: 15 أغسطس 2019

دفع عودة القلق والتشاؤم الى الأسواق الى زيادة الطلب على الملاذ الامن في اعقاب يوم واحد من الارتياح بعد أن أرجأت واشنطن موعد فرض التعريفات الجمركية على البضائع الصينية حتى منتصف ديسمبر المقبل مشيرا الى جولة جديدة من المفاوضات التجارية خلال الشهر المقبل.

وعاد القلق الى الأسواق في اعقاب المخاوف من تباطؤ النمو العالمي في اعقاب انكماش الاقتصاد الألماني خلال الربع الثاني وتأثيره على تباطؤ الاقتصاد الأوروبي، في الوقت الذي تباطأ الإنتاج الصناعي الصيني الى أدني وتيرة له في 17 عاما.

ويأتي التراجع الحاد في الإنتاج الصناعي الصين في ظل النزاع التجاري المحتدم بين بكين وواشنطن وتبادل فرض التعريفات الجمركية ليثير المزيد من القلق حول النشاط الاقتصادي العالمي.

حيث تلقى الذهب دعما من عودة هيمنة القلق على المستثمرين ليسجل مكاسب بنحو واحد بالمائة خلال تداولات يوم أمس مدعوما بالتوقعات بأن تتجه البنوك المركزية لتسهيل سياستها النقدية على نحو متسارع خلال الفترة القادمة لكبح جماح التباطؤ الاقتصادي
وقفز الذهب نحو مستويات 1527 دولار امريكي في نهاية تداولات يوم أمس وسط اقبال المستثمرين على اقتناء المعدن الثمين في ظل تزايد المخاوف من الركود العالمي والنزوح عن أحد المخاطر.

ويترقب الذهب في وقت لاحق من تداولات اليوم الإفصاح عن مبيعات التجزئة الامريكية خلال شهر يوليو بالإضافة الى مؤشر فيلادلفيا للصناعات التحويلية خلال شهر أغسطس.

استمر الدولار بالتحركات الإيجابية لليوم الثاني على التوالي وسط الغموض الذي تشهده الأسواق العالمية بفعل المخاوف التي تهيمن على مشاعر المستثمرين بشأن النمو الاقتصادي.

وتجاهل الدولار تجدد الانتقادات من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمجلس الاحتياطي الفدرالي بشأن خفض أسعار الفائدة بسرعة أكبر.

حيث سجل مؤشر الدولار مستويات 97.80 في نهاية تداولات يوم أمس مع ترقب الأرقام الاقتصادية خلال تداولات اليوم والتي من المحتمل أن تلعب دورا في تحركات الفدرالي خلال الفترة القادمة في ظل ارتفاع التوقعات بنسبة 86% بشأن خفض أسعار الفائدة بواقع 25 نقطة أساس خلال الشهر المقبل.

تراجع اليورو امام الدولار الأمريكي على وقع انكماش أكبر اقتصاد أوروبي خلال الربع الثاني وسط تزايد مخاوف بأن يواصل الاقتصاد الانكماش خلال الربع الثالث متأثرا بالنزاع التجاري والخلافات السياسية في إيطاليا.

وتراجع اليورو نحو مستويات 1.1140 امام الدولار بعدما انكمش الاقتصاد الألماني ودفع الى تباطؤ الاقتصاد الأوروبي الذي سجل نموا بواقع 0.2% خلال الربع الثاني متراجعا من 0.4% خلال الربع الاول.

فريق تحليل أكتيف تريدس


 

 

تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.