Date: 15 يوليو 2019

فشل الدولار في استعادة التعافي امام سلة من العملات لينهي تداولات الأسبوع الماضي على خسائر وسط ضغوط من توقعات بأن يتجه الاحتياطي الفدرالي نحو خفض أسعار الفائدة للمرة الأولى في نحو عشرة أعوام نهاية الشهر الجاري.

وتعرض الدولار للضغوط من تصريحات رئيس الاحتياطي الفدرالي جيروم بأول خلال شهادته النصف سنوية امام الكونغرس والتي تمسك خلالها بان البنك يفعل كل ما بوسعه للحفاظ على النمو الاقتصادي.

وأشار بأول الى المخاطر الثلاثة التي تهدد الاقتصاد الأمريكي وكان في مقدمتها ضبابية الموقف من النزاع التجاري مع الصين والتباطؤ العالمي بالإضافة الى مخاطر تدني مستويات التضخم عن المستوى المستهدف.

ودفعت تصريحات بأول الى تخلي المستثمرين عن اقتناء العملة الامريكية لتسجل تراجعا على مدار ثلاثة أيام متواصلة امام سلة من العملات مع تسعير الأسواق خفض محتمل في أسعار الفائدة نهاية الشهر الجاري.

استفاد الذهب من شهادة بأول امام الكونغرس ليعود الى المكاسب الأسبوعية مضيفا نحو واحد بالمائة الى قيمته ليستقر حول مستويات 1417 دولار في نهاية تداولات الأسبوع الماضي.

وكان الذهب قد سجل مكاسب واسعه على مدار الشهرين الماضيين مدعوما بتغير نهج السياسة النقدية من الاحتياطي الفدرالي بدءا من التخلي عن حالة الترقب والانتظار الى فعل ما تقتضي الضرورة ختاما بالتوجه نحو خفض أسعار الفائدة.

ومن المحتمل أن يواصل الذهب التحركات الإيجابية في ظل تزايد التوقعات بشأن خفض أسعار الفائدة نهاية الشهر الجاري، بالإضافة الى التوتر الأمني المستمر في الشرق الأوسط مع تزايد حدة التهديدات المتبادلة بين الولايات المتحدة وإيران.

وفشلت ارقام التضخم الامريكية التي جاءت أفضل من التوقعات يوم الخميس في ثني المستثمرين عن اقتناء المعدن الثمين في ظل التوقعات بأن لا تدفع الأرقام الإيجابية من التضخم الاحتياطي الفدرالي للإحجام عن قراره بخفض أسعار الفائدة نهاية الشهر الجاري.

استعاد اليورو بعض التعافي امام الدولار بعدما أظهرت بيانات أوروبية ارتفاعا في الإنتاج الصناعي في منطقة اليورو بوتيرة تجاوزت التوقعات لتطغى في تأثيرها على تراجع على مدار الشهرين الماضتين.

ودفع الارتفاع المفاجئ الى تقويض التوقعات بشأن أن يتجه صانعي السياسة النقدية بالمركزي الأوروبي حول إطلاق المزيد من برامج التحفيز النقدي لمواجهه ضعف النمو وتباطؤ مستويات التضخم في منطقة اليورو رغم التحذير بأن التحسينات من المحتمل أن تكون مؤقتة
واستهل اليورو تداولات الأسبوع على استقرار ليتداول حول مستويات 1.1270 امام الدولار مع ترقب بيانات هامة من الاقتصاد الأوروبي على مدار الأسبوع الجاري.

استقرت أسعار النفط في مستهل تداولات الأسبوع بعدما سجلت مكاسب بنحو خمسة بالمائة على مدار الأسبوع الماضي بفعل العاصفة الاستوائية التي عطلت نصف الإنتاج في خليج المكسيك بالإضافة الى التوتر الذي شهدته الشرق الأوسط من اعتراض البحرية الإيرانية لناقلة نفط بريطانية.

واستقر الخام الأمريكي حول مستويات 60 دولار مع تلاشي الخلافات البريطانية الإيرانية بشأن ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة لدى جبل طارق وسط طلب بريطاني بأن لا تتجه الى الأراضي السورية.

فريق تحليل اكتيف تريدس

 


 

 

 

 

تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.