Date: 15 مايو 2019

استعاد الدولار بعض التعافي امام سلة من العملات مبتعدا عن أدني مستوياته في نحو شهر مع التفاؤل الحذر بشأن المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

وعزز الدولار مكاسبه متلقيا الدعم من ضعف الجنيه الإسترليني واليورو في اعقاب بيانات اقتصادية مخيبة للآمال أظهرت تباطؤ في مؤشرات تضخم الأجور في بريطانيا بوتيرة فاقت التوقعات خلال شهر مارس الماضي، في حين انخفض مؤشر الثقة في الاقتصاد الألماني بشكل غير متوقع.

وسجل مؤشر الدولار مكاسبه بنحو 0.2% خلال تداولات يوم أمس مع ترقب الأسواق تبعات التصعيد الجيوسياسي في الشرق الأوسط وسط هجمات بطائرات مسيرة على خطوط النفط السعودية.

ويترقب الدولار اليوم جملة من الأرقام الاقتصادية الهامة تتمثل في مؤشر نيويورك الصناعي ومبيعات التجزئة الامريكية خلال شهر ابريل الماضي.

تراجع الذهب عن اعلى مستوياته في نحو شهر والذي سجله في مطلع تداولات الأسبوع مع عودة شهية المخاطرة في اعقاب اتفاق الولايات المتحدة والصين مواصلة المفاوضات من أجل تسوية النزاع التجاري بينها والذي تعمق في اعقاب فرض الإدارة الامريكية مزيدا من التعريفات الجمركية.

وتراجع الذهب نحو مستويات 1297 دولار في اعقاب تصريحات للرئيس الأمريكي أن مفاوضات التجارة مع الصين لم تنهار واصفا بأن التعريفات الجمركية وفرضها هو خلاف بسيط مبدئيا استعداده في الوقت نفسه لفرض تعريفات جديدة على جميع الواردات الصينية بنسبة 25%.

وكان الهجوم الذي نفذه جماعة أنصار الله الحوثي على خط النفط السعودي الناقل من شرق المملكة السعودية الى غربها بنحو خمسة ملايين برميل يوميا الى زيادة القلق من تصاعد التوتر في الشرق الأوسط والطلب على الملاذ الآمن.

فشل اليورو بالاحتفاظ بمكاسبه امام الدولار مع تراجع ثقة الاعمال في الاقتصاد الألماني والذي يمثل أكبر اقتصاد أوروبي ليزيد من الضغوط على العملة الموحدة ويدفعها للتراجع نحو مستويات 1.12

ويترقب اليورو اليوم الإفصاح عن ارقام الاقتصاد الأوروبي خلال الربع الأول في قراءته الأولية والتي من المحتمل أن يسجل نموا بواقع 0.4%

عززت أسعار النفط من مكاسبه خلال تداولات يوم أمس متجاهلة ارتفاع المخزونات الامريكية مع استهداف خط النفط السعودي الرابط بين شرق البلاد وغربها.

ويتحرك الخام الأمريكي حول مستويات 61.30 دولار امريكي في ظل حالة عدم اليقين بشأن التوتر في الشرق الأوسط مع تزايد الحشود العسكرية الامريكية في الوقت الذي نفى فيه الرئيس الأمريكي ارسال قوات برية للشرق الأوسط.

فريق تحليل اكتيف تريدس

 


 

 

 

تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.

تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.

لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.