Date: 12 أغسطس 2019

اختتم الذهب تداولات الأسبوع الماضي مستقرا أعلى مستويات الحاجز النفسي المتمثلة في 1500 دولار أمريكي مدعوما بتيسير السياسة النقدية من عدة بنوك مركزية رئيسية بالإضافة الى تصاعد التوتر التجاري بين الولايات المتحدة والصين وسط تراجع عوائد السندات الحكومية عالميا.

وانهي المعدن الأصفر الأسبوع الماضي على مكاسب بنحو أربعة بالمائة هي الأكبر في ثلاثة أعوام ليوسع مكاسبه منذ بداية العام بأكثر من 17% في اعقاب المكاسب الأخيرة.

وقفز الذهب بنحو 100 دولار خلال تداولات الأسبوع الماضي وسط إجراءات لبنوك شرق اسيا بتخفيض أسعار الفائدة على نحو مفاجئ وسط تزايد التوقعات بشأن أن يتجه الاحتياطي الفدرالي صوب خفض الأسعار خلال شهر سبتمبر المقبل بعدما كان قد تخلى عن فكرة الاستمرار في خفض الأسعار الا إذا اقتضت الحاجة.

وكان الذهب تلقى دعما كبيرا من تحول مفاجئ في قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرض تعريفات جمركية على الصين في وقت سابق ليواجه بتوقف الصين عن شراء المنتجات الزراعية في مقدمتها فول الصويا وتتزايد الاتهامات بين الجانبين لتضغط على الاحتياطي الفدرالي للتحرك بخفض أسعار الفائدة لمواجهه تبعات النزاع التجاري المحتدم بين الجانبين.

فشل الدولار الأمريكي بالاحتفاظ طويلا بالمكاسب الطفيفة التي سجلها في وقت سابق وسط تجدد الانتقادات من الرئيس الأمريكي لسياسة الاحتياطي الفدرالي داعيا إياه لخفض أسعار الفائدة بنحو واحد بالمائة على الأقل خلال اجتماعه المقبل.

ومن المحتمل أن يواصل الدولار التحرك في نطاق ضيق خلال تداولات اليوم في ظل شح الأرقام الاقتصادية الهامة وترقب لجولة جديدة من المباحثات بين الولايات المتحدة والصين بشأن نزاعهما التجاري.

عمق الإسترليني من خسائره مسجلا أدني مستوياته في أكثر من عامين وسط انكماش مفاجئ للاقتصاد البريطاني خلال الربع الثاني ليثير مخاوف المستثمرين بشأن تبعات انفصال بريطانيا دون اتفاق.

وكان الإسترليني قد تراجع نحو أدني مستوياته في عامين ونصف في أعقاب تولي رئيس الوزراء الجديد بورس جونسون منصبه خلفا لتريزا ماي، فاقدا نحو 3.7% من قيمته امام الدولار الأمريكي.

ومن المحتمل أن يتواصل الضغط على الإسترليني في ظل حالة عدم اليقين وتمسك رئيس الوزراء الجديد بالخروج من الاتحاد الأوروبي في الموعد المحدد سواء باتفاق أو بدونه.

فريق تحليل اكتيف تريدس


 

 

تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.