Date: 9 يوليو 2019

افظ الدولار على مكاسبه امام سلة من العملات قرب اعلى مستوياته في نحو ثلاثة أسابيع خلال تداولات بداية الأسبوع مدعوما بالبيانات الإيجابية من سوق العمل الأمريكي والتي قلصت التوقعات بشأن خفض محتمل في أسعار الفائدة الأمريكي من الممكن أن يُقدم عليها الاحتياطي الفدرالي لأول مرة في نحو عشرة أعوام.

وكان سوق العمل الأمريكي قد استحدث نحو 224 ألف وظيفة في أسرع وتيرة في خمسة أشهر بوتيرة تجاوزت التوقعات بنحو 60 ألف وظيفة، لتقلص فرص خفض أسعار الفائدة بنحو نصف نقطة مئوية نهاية الشهر الجاري الى خفضها بواقع ربع نقطة مئوية.

ولا تزال التوقعات قائمة بان يتجه الاحتياطي الفدرالي نحو خفض أسعار الفائدة خلال الشهر الجاري بواقع 25 نقطة أساس بفعل المكاسب الضعيفة من متوسط الأجور، وسط ارقام تظهر فقدان الزخم في الاقتصاد الأمريكي ومؤشرات على تباطؤ مستويات التضخم.

ومن المحتمل أن يواصل الدولار مكاسبه خلال تداولات اليوم في ظل ترقب الأسواق للشهادة النصف سنوية لرئيس الاحتياطي الفدرالي جيروم بأول امام الكونغرس والتي تنقسم لشقين، يشتمل الشق الأول أهمية بالغة بفعل التحدث عن السياسة النقدية والتضخم والمخاطر الاقتصادية وذلك يوم غدا الأربعاء.

ومن المحتمل أن يفصح الاحتياطي الفدرالي عن محضر اجتماعه الأخير والذي حمل تحولا في السياسة النقدية من التحلي بالصبر والانتظار الى التحرك نحو خفض أسعار الفائدة.

وارتفع مؤشر الدولار ليتحرك قرب مستويات 97 نقطة في نهاية تداولات اليوم الأول من الأسبوع مع ترقب لشهادة رئيس الاحتياطي الفدرالي وكذلك الإفصاح عن محضر اجتماع صناع السياسة النقدية يوم غدا الأربعاء.

تخلي الذهب عن مستويات الحاجز النفسي المتمثلة في نقطة 1400 دولار امريكي في ظل توقعات بأن لا يتجه البنك المركزي الأمريكي لخفض كبير في أسعار الفائدة في اعقاب البيانات الإيجابية من سوق العمل.

وطغى تأثير الوظائف الامريكية على تزايد التوتر في الشرق الأوسط بعدما زادت طهران نسبة تخصيب اليورانيوم عن الاتفاق النووي الموقع عام 2015 وسط تهديد من الرئيس ترامب.

عمق اليورو من خسائره امام الدولار متراجعا نحو مستويات 1.12 خلال تداولات يوم أمس متأثرا بتعافي الدولار وبأرقام ضعيفة أظهرت تراجع طلبيات المصانع الألمانية بوتيرة تجاوزت التوقعات خلال شهر مايو.

ويتعرض اليورو لضغوط مستمرة من ضعف المؤشرات الاقتصادية وتوجه البنك المركزي الأوروبي لنهج السياسة الميسرة مجددا في ظل ضعف النمو والتضخم، بالإضافة الى مخاطر انفصال بريطانيا وتداعيات الحرب التجارية.

استقرت أسعار النفط خلال تداولات يوم أمس وسط تصاعد التوتر في الشرق الأوسط في اعقاب توجه إيران لتشغيل أجهزة الطرد المركزي المتوقفة بفعل الاتفاق النووي.

وحام الخام الأمريكي حول مستويات 57.50 دولار وسط بواعث قلق من أن يدفع قرار إيران الى المزيد من العزلة الدولية ويشعل منطقة الشرق الأوسط التي تغطي نحو 30% من امدادات الطاقة العالمية.

فريق تحليل اكتيف تريدس


 

 

 

تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.