Date: 7 أغسطس 2019

استعادت أسعار الذهب تعافيها في نهاية تداولات أمس بعدما كانت قد تخلت عن معظم مكاسبها في مستهل الجلسة في ظل تصاعد حدة التوتر التجاري بين الولايات المتحدة والصين.

وتلقى الذهب دعما من تراجع قيمة اليوان امام الدولار، ليدفع بوزارة الخزانة الأمريكي لتصنف بنك الشعب الصيني للمرة الأولى منذ عام 1994 بالتلاعب بالعملة.

وتضع وزارة الخزانة الامريكية ثلاثة شروطا لتصنيف الدول المتلاعبة في عملتها، وتأتي في مقدمتها الفائض في الميزان التجاري عالميا بالإضافة الى الفائض مع الولايات المتحدة وختاما بالتدخل المباشر في سوق العملات الأجنبية.
وردت بكين على الاتهامات الامريكية بأن تصنيفها متلاعبة بالعملة قد يضطر بالأسواق العالمية ويقوض النمو الاقتصادي العالمي
وجاء اتهام واشنطن لبكين بعد أقل من يوم على اتساع الفجوة بين الجانبين في الملف التجاري وسط تبادل الاتهامات وفرض التعريفات الجمركية وسط تبدد الآمال بالتوصل الى اتفاق تجاري.

وكان اليوان قد تراجع نحو أدني مستوياته في 11 عاما منخفضا عن سبعة يوانات للدولار الواحد، ليأتي قرار واشنطن بعد نحو ثلاثة أسابيع عن تحذير صندوق النقد الدولي بان الدولار مرتفع عن قيمته الحقيقة بنحو 6 – 12 %.

ومن المحتمل أن يدفع قرار واشنطن الجديد الى فرض مزيد من العقوبات على النظام المالي الصيني بعد تصنيفها متلاعبة بعملتها ليفتح مرحلة جديدة في الخلافات التجارية.

في حين من المحتمل أن ترد الصين على حجب المعادن النادرة والتي تدخل في صناعة معظم المنتجات الامريكية وتمتلك الصين نحو 80% من احتياطاتها عالميا.

دفعت تلك العوامل الى تخلي المستثمرين عن أحد المخاطر والتوجه نحو الملاذ الامن ليستعيد الذهب جميع مكاسبه التي سجلها في مطلع الأسبوع ويحوم قرب اعلى مستوياته في نحو ستة أعوام حول مستويات 1485 دولار أمريكي.

استقر مؤشر الدولار حول مستويات 97.40 نقطة في نهاية تداولات أمس بعدما قوضت الإجراءات الامريكية الأخيرة مساعي الاحتياطي الفدرالي للإحجام عن الدخول في دورة خفض أسعار الفائدة بشكل متواصل.

ومن المحتمل أن يتعرض الدولار لمزيد من الضغوط في ظل تداعيات الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين واثارها على الاقتصاد الأمريكي بما يدفع الاحتياطي الفدرالي للتفكير جيدا في اتخاد المزيد من الخطوات والتدابير لمكافحة مخاطر التباطؤ عن الاقتصاد.

فريق تحليل اكتيف تريدس


 

 

تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.