Date: 6 أغسطس 2019

قفز الذهب على وقع تصاعد التوتر التجاري بين الولايات المتحدة والصين متجاوزا اعلى مستوياته في نحو ستة أعوام مع اقبال المستثمرين على التخلي عن الأصول عالية المخاطر والتحوط بالملاذات الامنة

وأضاف الذهب أكثر من اثنين بالمائة من المكاسب ليتجاوز مستويات 1484 دولار أمريكي في نهاية تداولات يوم أمس في ظل رد بكين على الإجراءات الامريكية بوقف شراء المنتجات الزراعية وإمكانية فرض تعريفات جمركية عليها.

ووصفت بكين قرار الرئيس الأمريكي بالانتهاك الخطير للاتفاق الذي جمع الطرفين على هامش قمة مجموعة العشرين في اليابان خلال شهر حزيران الماضي.

وفي خطوة مفاجئة سمحت الصين لعملتها اليوان للتراجع بشكل حاد لتهوي نحو أدني مستوياته في نحو أحد عشر عاما ردا على الإجراءات الامريكية بما ينذر بتصاعد التوتر التجاري بين الجانبين.

وتلقت الأسواق المالية صفعة جديدة يوم الجمعة الماضي بعدما أعلن الرئيس الأمريكي عزم بلاده فرض تعريفات جمركية بنحو 10% على منتجات صينية تبلغ قيمتها 300 مليار دولار من أجل الضغط للحصول على اتفاق تجاري متهما الرئيس الصيني بعدم الإيفاء بالالتزامات التي قطعها خلال قمة العشرين.

ومن المحتمل أن يواصل الذهب مكاسبه خلال تداولات اليوم في ظل تبادل الطرفين الاتهامات وسط حالة من الضبابية حول مصير المفاوضات والتي انتهت جولتها الأخيرة دون إيضاحات من الجانبين.

ومن المحتمل أن يدفع تصاعد التوتر التجاري الى اجبار الاحتياطي الفدرالي على خفض أسعار الفائدة مجددا خلال اجتماع شهر سبتمبر المقبل بعدما كان قد أحجم خلال اجتماعه الأخير على مواصلة خفض أسعار الفائدة بشكل دوري لدعم الاقتصاد.

ودفعت التوقعات بأن يتحرك الاحتياطي الفدرالي في خطوات استباقية لحماية الاقتصاد الأمريكي من آثار السياسات التجارية التي تتبعها إدارة البيت الأبيض الى تراجع الدولار بنحو نصف نقطة مئوية خلال تداولات يوم أمس.

وهوى مؤشر الدولار نحو مستويات 97.30 نقطة وسط تزايد التوقعات بأن يتوسع الاحتياطي الفدرالي في أدواته لحماية الاقتصاد الأمريكي من تبعات الخلاف التجاري وسط تباطؤ سوق العمل خلال الشهر الماضي.

 

فريق تحليل اكتيف تريدس

 


 

 

 

تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.