Date: 6 يونيو 2019

تعافت الأسواق الأوروبية خلال تداولات الصباح وسط ترقب نتائج اجتماع المركزي الأوروبي والذي من المحتمل أن يمنح اقتصاد اليورو جرعة تحفيز جديدة تتطغى في تأثيرها على انهيار اندماج شركات السيارات رينو وفيات كرايسلر.

ومن غير المحتمل ان يتجه المركزي الأوروبي لتعديل أسعار الفائدة في ختام اجتماعاته اليوم لكنه من الممكن أن يتجه الى اتخاد إجراءات تخفف من تصاعد حدة الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين والتي تشكل خطر على التكتل النقدي.

ومن المحتمل ان يفصح المركزي الأوروبي عن شروط برنامج عملية إعادة تمويل البنوك طويلة الاجل والتي تبدأ في سبتمبر المقبل لمكافحة ضعف السيولة التي تعاني من البنوك الأوروبية بالإضافة الى التوجه نحو تسهيل أكبر لما بعد العام الجاري من اجل تأجيل رفع أسعار الفائدة خلال الدورة الاقتصادية حول مارس من العام 2020.

ومن المحتمل أن تمهد قرارات المركزي الأوروبي الساحة امام مزيد من التحركات في وقت لاحق من العام الجاري لموجهه تبعات النزاع التجاري الذي يقوض فوائد التحفيز الذي قدمه المركزي الأوروبي.

ويتحرك اليورو قرب أدني مستوياته في نحو عامين امام الدولار رغم التعافي الأخير الذي سجله امام العملة الخضراء والذي جاء نتيجة زيادة التوقعات بشأن أن يتجه الاحتياطي الفدرالي لخفض معدلات الفائدة خلال العام الجاري.

واصلت أسعار الذهب مكاسبها خلال تداولات الصباح لتحوم قرب اعلى مستوياتها في نحو أربعة أشهر مدعومة من المخاوف التي تحيط بالتجارة واحتمال انخفاض أسعار الفائدة الامريكية وإجراءات التسهيل من المركزي الأوروبي.

ويتحرك الذهب حول مستويات 1340 دولار أمريكي في انتظار ارقام الوظائف الامريكية التي تصدر يوم غدا الجمعة وتمثل مؤشرا على مدى تأثر الاقتصاد بالحرب التجارية القائمة مع الصين.

وتلقى الذهب دعما واسعا من تخلي رئيس الاحتياطي الفدرالي عن التمسك بكلمته حول التحلي بالصبر حيال السياسة النقدية الى حسبما تقتضي الحاجة، ليدفع الدولار الى التراجع نحو أدني مستوياته في سبعة أسابيع.

وعززت الأرقام الاقتصادية الأخيرة والتي جاءت أضعف من التوقعات في الآونة الأخيرة الى توجه الاحتياطي الفدرالي نحو خفض أسعار الفائدة.

وجاءت ارقام الوظائف في القطاع الخاص الأمريكي بأضعف وتيرة في أكثر من تسع سنوات خلال شهر مايو نتيجة خوف أرباب العمل من تبعات التوتر التجاري في انتظار الأرقام الحكومية يوم غدا الجمعة.

من جانب عاد الرئيس ترامب الى تهديد الصين بفرض تعريفات جمركية جديدة بنحو 300 مليار دولار امريكي دون تحديد السلع التي يستهدفها او الوقت مشيرا بأن الصين والمكسيك سوف تسعيا الى تحقيق اتفاق تجاري مع بلاده.

في حين حذر صندوق النقد الدول من تبخر نحو 455 مليار دولار بما يعادل حجم اقتصاد جنوب أفريقيا والذي يمثل نحو 0.5% من الاقتصاد العالمي بحلول العام 2020 بفعل التوتر التجاري.

فريق تحليل اكتيف تريدس


 

 

 

تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.
تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.
لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة