Date: 6 مايو 2019

استهل الدولار تداولات الأسبوع على مكاسب طفيفة متعافياً من التراجع الذي سجله في نهاية تداولات الأسبوع الماضي في اعقاب الإفصاح عن ارقام الوظائف الامريكية في القطاع غير الزراعي خلال شهر ابريل الماضي.

وتلقى الدولار دعما من تغريدات للرئيس الأمريكي الذي تعهد خلال بفرض تعريفات جمركية جديدة على الواردات الصينية خلال الأسبوع الحالي بما ينبئ بتعثر المفاوضات بين أكبر اقتصادين في العالم.

حيث صرح ترامب برفع الرسوم الجمركية على الواردات الصينية من 10% الى 25% على 200 مليار دولار امريكي بالإضافة الى رفعها الى 25% على 325 مليار اخري ليس لها عليها رسوم تعريفية يوم الجمعة القادمة.

وساهمت هذه التصريحات في تحول شهية المخاطرة وتوجه المستثمرين نحو الملاذ الامن واقتناء العملة الخضراء والتي سجل مؤشرها ارتفاعا طفيفا نحو مستويات 97.30 نقطة.

تتجه الأنظار في وقت لاحق نحو تقارير التضخم في اعقاب قرار الاحتياطي الفدرالي أنه من المحتمل أن يبقى على أسعار الفائدة لفترة ممتدة.

ويتطلع المستثمرين الى ارقام التضخم للتثبت من صحة رؤية رئيس الاحتياطي الفدرالي حول أن أسعار الفائدة لا تحتاج التغيير في الوقت الحالي في أي من الاتجاهين، حيث يرى أن عوامل ضعف التضخم مؤقتة رغم الضغوط التي يمارسها الرئيس الأمريكي بخفض أسعار الفائدة لدعم الاقتصاد.

عزز الذهب مكاسبه في ظل ترقب الأسواق نتائج تصريحات الرئيس الأمريكي والتي أشار خلالها عزمه فرض تعريفات جمركية كبيرة نهاية الأسبوع.

وقفز الذهب نحو مستويات 1284 دولار امريكي خلال تداولات الصباح في ظل تقارير تحدثت عن نية انسحاب الصين من المباحثات التجارية في اعقاب تلويح ترامب بالتعريفات الجمركية مجددا.

ومن المتوقع أن يرسل وزير الخزانة ستيفن منوتشين توصية للبيت الأبيض في نهاية الأسبوع حول إمكانية الوصول الى صفقة يوقعها الرئيس الأمريكي او عدم تحقيق ذلك.

ويتلقى الذهب دعما إضافيا من التوتر الجيوسياسي في الشرق الأوسط في اعقاب بدء سريان العقوبات الامريكية على النفط الايران وحجب الاستثناءات التي كانت ممنوحة لثماني حكومات تستورد النفط الإيراني.

تراجعت أسعار النفط على نطاق واسع في مستهل تداولات الأسبوع متأثرا بالمخاوف من عودة التوتر التجاري وانعكاسه على الطلب العالمي.

قلص الخام الأمريكي من حدة الخسائر بعدما كان فقد قرابة ثلاثة بالمائة في مستهل تداولات الأسبوع، قبل أن يعود ويتحرك حول مستويات 60.80 دولار مقلصا خسائره الى نحو اثنين بالمائة.

 

فريق تحليل اكتيف تريدس

 


 

تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.

تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.

لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.