Date: 4 يونيو 2019

واصلت أسعار الذهب مكاسبها على نطاق واسع في مستهل تداولات الأسبوع مسجلة اعلى مستوياتها في أكثر من ثلاثة أشهر وسط مخاوف من تضرر الاقتصاد العالمي بفعل تزايد حالة التوتر التجاري بين الولايات المتحدة والصين وتلويح الإدارة الامريكية بفرض تعريفات جمركية على المكسيك والمنتجات الأسترالية.

ولامست أسعار الذهب مستويات 1330 دولار امريكي والتي تمثل مستوى الحاجز النفسي الجديد لدى المتداولين وباختراقها من المحتمل أن نشهد مزيد من المكاسب في المعدن الثمين.

وتلقى الذهب دعما كبيرا من تهديد الرئيس ترامب فرض تعريفات جمركية على المكسيك بفعل عدم فعل كل ما بوسعها من اجل منح تدفق اللاجئين من أمريكا الوسطى الى الولايات المتحدة، وتلقى الذهب دعما إضافية من تزايد التوتر بين الولايات المتحدة الصين في ظل تصريحات وزير الدفاع الصيني خلال حوار شانجري في سنغافورة الذي قال إن بكين سوف تقاتل الى النهاية إذا تعرضت مصالحها الى الخطر ردا على زيادة التعاون بين الولايات المتحدة وتايوان ومحاولات السيطرة على بحر الصين الجنوبي.

ومن المحتمل أن يواصل الذهب مكاسبه خلال الأسبوع الجاري مترقبا جولة المفاوضات التي سوف تعقدها الإدارة الامريكية مع المكسيك بشأن ثنيها عن فرض تعريفات جمركية.

ورغم هيمنة التوترات التجارية على تحركات الأسواق يتطلع المستثمرين عن كثب الى الأرقام الاقتصادية والتي تمثل ارقام الوظائف الامريكية أبرزها والتي تصدر يوم الجمعة المقبل وتمنح إشارات جديدة على مدى تأثر الاقتصاد بحالة الخلاف التجاري.

فقد مؤشر أكثر من نصف نقطة خلال تداولات اليوم الأول من الأسبوع متأثرا بضعف الأرقام الاقتصادية واستمرار انعكاس منحنى العائد على الأصول الامريكية ونزوح المستثمرين عن أحد المخاطر

وتراجع المؤشر الذي يقيس قوة العملة الامريكية امام ست عملات رئيسية نحو مستويات 97 نقطة مبتعدا عن اعلى مستوياته في عامين بنحو واحد بالمائة أثر تعزز الشكوك بتوجه الاحتياطي الفدرالي لخفض أسعار الفائدة خلال العام الجاري.

تجاهل اليورو ضعف مؤشر أنشطة المصانع في منطقة اليورو والتي انكمشت للشهر الرابع على التوالي ليعزز مكاسبه امام الدولار الأمريكي ويلامس مستويات 1.1250

وانكمش مؤشر مديري المشتريات في قطاع الصناعات التحويلية بواقع 47.7 خلال شهر مايو في ظل التأثر سلبا بالحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين وتراجع الطلب على السيارات وحالة الضبابية التي تكتنف مشهد الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي.

فشلت أسعار النفط في استعادة التعافي في ظل تزايد المخاوف من أن تقوض الحرب التجارية الطلب العالمي على النفط الخام مع دلائل على تباطؤ في الاقتصاد العالمي.

وساهمت تصريحات وزير الطاقة السعودي في الحد من الخسائر بعدما أشار الى ان منظمة أوبك وحلفائها سوف يواصلون العمل خلال النصف الثاني من العام من أجل استقرار ودعم الأسعار.

فريق تحليل اكتيف تريدس


 

 

تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.
تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.
لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة