Date: 3 يوليو 2019

بدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الآمال المنعقدة على اجتماعه الأخير مع نظيره الصيني والذي عقد على هامش لقاءات مجموعة العشرين مشير الى أن أي صفقة سوف تقعد مع الصين يجب أن تميل لصالح الولايات المتحدة.

وأثارت التصريحات الامريكية المخاوف بشأن سلاسة المفاوضات والتي تعثرت سابقا في مايو الماضي في اعقاب اتهام واشنطن بكين بالتنصل من الاتفاقات.

وبدد الدولار مكاسبه التي سجلها في سجلها في وقت سابق من تداولات يوم أمس مع انعكاس شهية المخاطرة التي هيمنت على المستثمرين في ظل عدم التفاؤل من حدوث اختراق في المحادثات التجارية.

وفشل مؤشر الدولار بالاحتفاظ بمكاسبه الأعلى في نحو أسبوع والتي سجلها في وقت سابق من جلسة أمس قبل أن يبددها وسط شكوك بشأن استئناف المساعي الرامية لتسوية الخلاف التجاري، ليتراجع المؤشر نحو مستويات 96.30 نقطة.

قفزت أسعار الذهب بأكثر من اثنين بالمائة لتقلص أكبر خسائرها اليومية في نحو عامين ونصف في ظل تراجع عوائد السندات الامريكية مع تجدد المخاوف المرتبطة بالنمو العالمي وتجدد بواعث القلق بشأن التجارة العالمية.

حيث تجاوز المعدن الثمين مستويات 1420 دولار في نهاية تداولات يوم أمس مع تزايد المخاوف من تباطؤ الاقتصاد العالمي في اعقاب بيانات ضعيفة من مؤشر الصناعات التحويلية بالولايات المتحدة.

ومن المحتمل أن يواصل الذهب مكاسبه خلال تداولات اليوم في ظل اغلاق جزئي في الأسواق الامريكية وترقب لبيانات سوق العمل في وقت لاحق من الأسبوع الجاري، من المحتمل أن يكون لها أثر في قرار الاحتياطي الفدرالي بشأن تعديل أسعار الفائدة.

انزلق الجنيه الإسترليني دون مستويات 1.26 امام الدولار في اعقاب هبوط حاد للعوائد على السندات البريطانية والتي لامست أدني مستوياتها في نحو عامين بفعل تصريحات لمحافظ بنك إنجلترا المركزي مارك كارني أشار خلالها الى المخاطر الناجمة عن انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي والخلاف التجاري.

ودفعت تصريحات كارني الى ارتفاع التوقعات بان البنك يتجه صوب خفض أسعار الفائدة خلال الأشهر المقبلة من أجل مكافحة تبعات الانفصال الصعب عن الاتحاد.

هوت أسعار النفط بنحو خمسة بالمائة في نهاية تداولات يوم أمس رغم اتفاق منظمة أوبك وروسيا على خفض الإنتاج حتى مارس من العام المقبل.

وتراجع الخام الأمريكي نحو مستويات 56 دولار بعدما طغت المخاوف من تباطؤ حاد يضرب الاقتصاد الأمريكي في اعقاب بيانات ضعيفة من الصناعات التحويليلة.

فريق تحليل اكتيف تريدس


 

 

 

تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.