Date: 3 يونيو 2019

دفع تصاعد التوتر التجاري الى تخلي الدولار عن التحرك حول اعلى مستوياته في نحو عامين في ظل انعكاس منحنى العائد على السندات الامريكية بما يثير القلق من دخول الاقتصاد الأمريكي في مرحلة ركود كما حدث خلال الازمات السابقة

وتراجع الدولار في نهاية تداولات الجمعة بعدما أعلن الرئيس ترامب بشكل مفاجئ فرض تعريفات جمركية على المكسيك بقيمة 5% لتستمر بالارتفاع نحو 25% بحجة أن المكسيك لا تفعل كل ما بوسعها لمنع تدفق المهاجرين الى الولايات المتحدة.

وأثارت أسواق السندات تحذيرا من ارتفاع عوائد الأصول لأجل ثلاثة أشهر عن معدلات العوائد لأجل عشر سنوات وهو ما يسمى انعكاس منحنى العائد والذي تم التنبؤ به في معظم فترات الركود خلال القرن الماضي

وجاءت ارقام التضخم ضعيفة لتزيد الضغط على الاحتياطي الفدرالي من أجل التحرك صوب خفض أسعار الفائدة لأول مرة في اعقاب رفعها أربع مرات خلال العام الماضي متخليا عن سياسة الانتظار والترقب

وتعرض الدولار للضغوط بعدما ناقش نائب رئيس الاحتياطي الفدرالي ريتشارد كلاريدا إمكانية التوجه نحو خفض أسعار الفائدة في حال اتخذ الاقتصاد الأمريكي منحنى أكثر سوءا، لكنه شدد على أن الاقتصاد لا يزال ينمو بوتيرة جيدة

وتراجع مؤشر الدولار في نهاية تداولات الأسبوع الماضي نحو مستويات 97.57 نقطة مع ترقب مزيد من تبعات النزاع التجارية والأرقام التجارية التي تكون في أبرزها ارقام الوظائف الامريكية نهاية الأسبوع الحالي.

قفزت أسعار الذهب اعلى مستويات الحاجز النفسي المتمثل في 1300 دولار امريكي بفعل المخاوف الذي أججتها الخلافات التجارية في اعقاب فرض إدارة الرئيس ترامب تعريفات جمركية على المكسيك

ودفعت التعريفات الجديدة على المكسيك الى تهاوي أسعار الأسهم العالمية في ظل انكشاف الاقتصاد الأمريكي على نظيره المكسيكي في مجال استيراد السيارات وأجهزة التلفزيون والملابس والكحول والوقود، بصفقات يومية تصل إلى 1.7 مليار دولار امريكي

واتجه الذهب لتسجيل اول مكسب شهري خلال شهر مايو منذ مطلع العام الجاري مستفيدا من حالة المخاوف وزيادة التوقعات بأن يتجه الاحتياطي الفدرالي لخفض أسعار الفائدة خلال نهاية العام الجاري وإطلاق المركزي الأوروبي جولة من التحفيز النقدي.

وتصاعد الطلب على عملات الملاذ في نهاية تداولات الأسبوع الماضي بعدما هز تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأسواق بفرض تعريفات جمركية على المكسيك بالإضافة الى مخاوف الركود

وسجل الين الياباني أفضل أداء له في نحو أربعة أشهر خلال تداولات الجمعة الماضي مرتفعا امام الدولار نحو مستويات 108.30 مع تصاعد التوتر التجاري.

تهاوت أسعار النفط على نطاق واسع مبددا معظم المكاسب التي سجلتها على مدار الستة أشهر الماضية والمدعومة من خفض الإنتاج من منظمة أوبك والعقوبات الامريكية المفروض على كل من إيران وفنزويلا

وتخلي الخام الأمريكي عن مستويات 54 دولار مع تزايد المخاوف من تصاعد التوتر التجاري في اعقاب عزم إدارة ترامب تفعيل تعريفات جمركية على المكسيك مطلع الأسبوع القادم بالإضافة الى العقوبات التي فرضتها في وقت سابق على عملاق التكنولوجيا الصيني شركة هواوي وتعهد البيت الأبيض بالمزيد من الإجراءات لكبح جماح العجز في الميزان التجاري مع التنين الصيني.

فريق تحليل اكتيف تريدس

 


 

 

تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.

تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.

لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة