تحليل السوق اليومي

الدولار يواصل التحرك قرب اعلى مستوياته في عامين

استقر الدولار خلال تداولات يوم أمس حول اعلي مستوياته في عامين امام سلة من العملات في أعقاب بيانات أمريكية أظهرت تحسن في قطاع الصناعات التحويلية مما حد من المخاوف التي تحيط بالتأثيرات السلبية من النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين.

وتلقى الدولار دعما إضافيا من تقدم في المحادثات التجارية بين البلدين ليترفع مؤشر الدولار نحو مستويات 98.80 نقطة في نهاية تداولات أمس.

تراجع اليورو نحو أدني مستوياته في عامين امام الدولار في أعقاب بيانات التضخم في منطقة اليورو والتي أظهرت تراجعا بوتيرة تجاوزت التوقعات خلال شهر سبتمبر.

وكان مؤشر نشاط المصانع قد انكمش في منطقة اليورو بأسرع وتيرة في نحو سبعة أعوام مما يشير الى استمرار برامج التحفيز النقدي والتي تبدأ الشهر المقبل.

واستمر اليورو بالتحرك قرب مستويات 1.09 امام الدولار وسط ترقب لبيانات سوق العمل الأمريكي في وقت لاحق من اليوم من القطاع الخاص غير الزراعي.

عمق الذهب من خسائره خلال تداولات يوم أمس متراجعا نحو أدني مستوياته في شهرين وسط ارتفاع الدولار الأمريكي ليتداول حول مستويات 1485 دولار أمريكي.

وتعرض المعدن الثمين الى ضغوط من ارتفاع الدولار والذي جاء إثر ارتفاع الآمال بإحراز تقدم في المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

ومن المحتمل أن تتواصل الضغوط على المعدن الثمين في انتظار ارقام سوق العمل الأمريكي في وقت لاحق هذا الأسبوع والتي تعتبر مفتاح التداولات على المعدن الأصفر.

تراجعت أسعار النفط خلال تداولات يوم أمس في اعقاب بيانات ضعيفة من الاقتصاد الأمريكي والتي ألقت بظلالها على توقعات الطلب على الخام.

وتعافي النفط الخام في مستهل تداولات اليوم ليتداول حول مستويات 54 دولار أمريكي في الوقت التي تحدت تقارير عن تراجع امدادات أكبر منتجي النفط في العالم خلال الربع الثالث.

 

فريق تحليل اكتيف تريدس

 


 

 

تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.