تحليل السوق اليومي

الذهب يقفز وسط عودة التوتر التجاري وترقب لسوق العمل

قفز الذهب خلال تداولات يوم أمس مستفيدا من عودة التوترات التجارية ومدعوما من ضعف الدولار الذي صاحب قرار الاحتياطي الفدرالي بخفض أسعار الفائدة بواقع 25 نقطة أساس.
وقفز الذهب بأكثر من واحد بالمائة خلال تداولات يوم أمس على وقع تصريحات لمسؤولين صينيون حذر خلالها عن عدم التفاوض على الأمور الشائكة.
وجاء تشكيك المسؤولين الصينيون في قدرة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالإيفاء بالتزاماته التي يقرها وهو المعرف بتصرفاته المندفعة وقدرته على الانسحاب من أكثر الاتفاقات دقة.
وتأتي تصريحات بكين وسط اقتراب الطرفين على توقع اتفاق جزئي او ما يعرف باتفاق المرحلة الأولى قبل التوصل الى اتفاق شامل ينهي جميع القضايا العالقة والتي اشعلت النزاع التجاري قبل نحو 15 شهرا
ويتحرك الذهب حول مستويات 1515 دولار خلال تداولات الصباح وسط مزيد من الإشارات حول سلامة الاقتصاد الأمريكي من بيانات سوق العمل الأمريكي
حيث تتجه الأنظار في وقت لاحق من اليوم صوب بيانات وزارة العمل الامريكية والتي تفصح عن عدد الوظائف الامريكية المستحدثة في سوق العمل الغير زراعي.
ومن المحتمل أن يضيف سوق العمل نحو 80 ألف وظيفة فقط خلال شهر أكتوبر بوتيرة أقل من تقديرات الاحتياطي الفدرالي لمواكبة النمو السكاني في حين ترتفع معدلات البطالة الى 3.6% بدلا من 3.5% خلال سبتمبر الماضي.
كان الدولار قد عمق خسائره في نهاية تداولات يوم أمس في اعقاب قرار الاحتياطي الفدرالي خفض أسعار الفائدة للمرة لثالثة خلال العام الجاري
حيث تراجع مؤشر الدولار نحو مستويات 97.1 نقطة امام سلة في اعقاب قرار الفدرالي، في الوقت الذي جدد فيه الرئيس ترامب هجومه على صناع السياسة النقدية مشيرا الى أنه يضعف القيمة التنافسية للولايات المتحدة واصفا بأن أسعار الفائدة يجب أن تكون أقل من نظيرتها في المانيا واليابان.
وفي أحدث هجوم لاذع شنه ترامب على الفدرالي أشار خلال تغريده نشرها على حسابه أن مشكلتهم الأساسية ليست مع الصين ولكنها مع الاحتياطي الفدرالي الذي يكبل القدرة التنافسية للاقتصاد الأمريكي.
تأتي تصريحات ترامب ضد الفدرالي في الوقت الذي تحدثت فيه تقارير إعلامية عن نجاح النواب الديمقراطيين في الحصول على عدد كافٍ من الاصوات لتمرير تشريع يمهد لمساءلة الرئيس لمساءلة الرئيس ترامب ويسرع من إجراءات عزله بفعل قضية الضغط على رئيس دولة اجنبية من أجل تحقيق مكاسب انتخابية.

فريق تحليل أكتيف تريدس


 

 

تشكل المعلومات المقدمة بحوث استثمارية. لم يتم إعداد هذه المواد وفقاً للمتطلبات القانونية المصممة لتعزيز استقلالية أبحاث الاستثمار، ومنه فهي تعتبر مواد تسويقية.تم إعداد جميع المعلومات بواسطة ActivTrades PLC (“AT”) . لا تحتوي المعلومات على سجل أسعارAT ، أو عرض أو طلب للحصول على عملية في أي أداة مالية. لا يوجد أي تمثيل أو ضمان يتعلق بدقة أو اكتمال هذه المعلومات.لا تراعي أي مادة مقدمة الهدف الاستثماري والوضع المالي لأي شخص قد يتسلمها. الأداء السابق ليس مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. توفر AT خدمة التنفيذ فقط، وبالتالي أي شخص يعتمد على المعلومات المقدمة يفعل ذلك على مسؤوليته الخاصة.