Date: 10 نوفمبر 2017

عمق الدولار من خسائره امام سلة من العملات في ظل ترقب الأسواق لقرار مجلس الشيوخ الأمريكي تمرير قانون اصلاح الضرائب الذي تعهد به الرئيس ترامب ابان حملته الانتخابية.

وأيدت لجنة الموازنة مشروع القانون في مجلس الشيوخ خلال يوم أمس بما يمهد الطريق امام تصويت المجلس على المشروع خلال الأسبوع المقبل.

ووافقت اللجنة المكونة من 40 عضوا بموافقة جميع أعضاء الجمهورين الأربعة والعشرين باللجنة واعتراض أعضاء الحزب الديمقراطي الستة عشر.

وبذلك يكون الرئيس ترامب قد قطع شوطا في تحقيق وعوده بشأن الإصلاح الضريبي الذي ينص بخفض الضرائب للشركات من 35% الى 20% والذي يزيد من عجز الميزانية بشكل كبير على مدى العشر سنوات القادمة.

ورغم تمرير المشروع من اللجنة تبقى تداولات الدولار حذرة بشأن إمكانية تأجيل التصويت لفترة أطول، الامر الذي يبقى الدولار رهنا للتجاذب السياسي في الكونغرس.

وعزز الذهب من مكاسبه خلال تداولات يوم أمس مستفيدا من ضعف الدولار وترقب الأسواق لتمرير مشروع الإصلاح الضريبي إضافة الى تبادل الاتهامات في الشرق الأوسط بين إيران والسعودية.

ويتحرك الذهب حول مستويات 1285 دولار، ومن المحتمل ان يحتفظ الذهب بمكاسبه في نهاية تداولات الأسبوع في ظل حالة عدم الاستقرار الجيوسياسي في الشرق الأوسط.

وسجل اليورو بعض المكاسب الطفيفة امام الدولار مستفيدا من ارتفاع اعانات البطالة الأسبوعية في الولايات المتحدة والتي سجلت 239 ألف اعانة في ظل العوامل الموسمية.

ومن المحتمل أن يواصل اليورو التحرك في نطاق ضيق بفعل شح الأرقام الاقتصادية الهامة خلال نهاية تداولات الأسبوع ومتأثرا بتصريحات البنك المركزي الأوروبي والذي مدد برامج شراء الأصول حتى سبتمبر من العام المقبل.

وعادت أسعار النفط الى المكاسب مقلصة بعض الخسائر التي تعرضت لها في وقت سائق بفعل ارتفاع مخزونات الخام الامريكية وموجة التصحيح بعد الارتفاعات الحادة التي سجلها الخام.

واستقر الخام الأمريكي حول مستويات 57 دولار قرب اعلى مستوياته في نحو عامين مدعوما بدعم من تخفيضات في الإنتاج تنفذها الدول المصدرة للنفط في منظمة أوبك وكبار المنتجين من خارجها.

جورج البتروني