Date: 22 أغسطس 2017

عمق الدولار من خسائره في مطلع تداولات الأسبوع بفعل تجدد التوترات الجيوسياسية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية على أثر تدريبات مشتركة تقودها الولايات المتحدة مع كوريا الجنونية وتستمر حتى نهاية الشهر الجاري.

وكانت كوريا الشمالية قد هددت في وقت سابق بضرب الولايات المتحدة دون رحمة خلال عطلة الأسبوع مما دفع المستثمرين للتوجه نحو عملات الملاذ الآمن والابتعاد عن أخد المخاطر قدر الإمكان.

ولا يزال الغموض السياسي في البيت الأبيض يهمين على مشاعر المستثمرين بشأن قدرة الرئيس الأمريكي على المضي قدماً في وعوده الاقتصادية عبر الإصلاح الضريبي والتحفيز المالي.

في حين قلص شح الأرقام الاقتصادية الهامة من الطلب على الدولار في ظل ترقب الأسواق لتصريحات كبار صناع السياسة النقدية حول العالم وذلك نهاية الأسبوع الجاري خلال اجتماعاتهم في جاكسون هول.

وعزز الذهب من مكاسبه مستفيداً من ارتفاع حدة التوتر مجدداً في الشرق الأقصى والذي غذى الطلب على الملاذات الآمنة في الوقت التي تراجعت عوائد السندات الامريكية.

ويراقب المستثمرين عن كثب ردة فعل كوريا الشمالية على التدريبات العسكرية المشتركة في شبه القارة الكورية، وعما إذا كانت سوف تنفذ تهديداتها السابقة باختبار تجربة صاروخية جديدة تستهدف سواحل جزيرة جوام التي تخضع للسيطرة الأمريكية في جنوب المحيط الهادي.

وعاد الذهب إلى التحرك أعلى مستويات 1290 دولار مقترباً من أعلى مستوياته خلال العام الجاري والتي سجلها الجمعة الماضي في ظل تقلص التوقعات بشأن تعديل أسعار الفائدة من الاحتياطي الفدرالي خلال العام الجاري، إضافة إلى التدريبات العسكرية والتي من الممكن أن تدفع الذهب باختراق مستويات الحاجز النفسي 1300 دولار.

واستفاد الإسترليني من ضعف الدولار ليبتعد عن أدني مستوياته في نحو ستة أسابيع أمام العملة الامريكية والتي سجلها في مستهل تداولات الأسبوع بشأن تنامي القلق حول تقدم المحادثات بشأن الانفصال البريطاني عن الاتحاد الأوروبي.

حيث من المقرر أن تفصح بريطانيا عن المزيد من المعلومات خلال الأسبوع الجاري لتحديد استراتيجيتها في مفاوضات الانفصال ومواجهه الشائعات التي تفيد إلى تعثر المفاوضات واحتمالية تأجيلها لوقت لاحق من العام الحالي.

ولا يزال الإسترليني يتحرك تحت الضغوط ويتداول دون مستويات 1.29 أمام الدولار وسط الشكوك بشأن انسيابية المفاوضات وانحسار التوقعات بشأن تعديل أسعار الفائدة من بنك إنجلترا المركزي خلال العام المقبل.

وفشلت أسعار النفط بالاحتفاظ بمكاسبها التي سجلتها في نهاية الأسبوع الماضي ليفقد الخام الأمريكي أكثر من اثنين بالمائة من قيمته في انتظار أرقام المخزونات الأسبوع من الولايات المتحدة والتي تصدر غداً الأربعاء.

جورج البتروني