Date: 30 يناير 2018

تعافى الدولار خلال تداولات بداية الأسبوع امام سلة من العملات مستفيدا من ارتفاع في عوائد السندات الامريكية في ظل ترقب المستثمرين انطلاق اجتماعات الاحتياطي الفدرالي والتي تبدأ اليوم وتمتد إلى يومين.

وعاد مؤشر الدولار الى التحرك اعلى مستويات 89 نقطة ورغم المكاسب الطفيفة التي سجلها المؤشر يتجه نحو اغلاق شهري بخسائر قاربت 3% بعدما كان قد فقد قرابة 10% على مدار العام الماضي

وتتجه الأنظار نحو اجتماع الاحتياطي الفدرالي والذي من غير المحتمل ان يحمل تغييرا في سياسته النقدية في ظل الأرقام الضعيفة لنمو الناتج الإجمالي في الولايات المتحدة خلال الربع الرابع في قراءته الأولية والتي جاءت دون التوقعات

ومن الممكن أن يبدئ الاحتياطي قلقه إزاء الغموض السياسي وانعكاسها على متانة الاقتصاد في ظل التحقيقات على الرئيس ترامب وتصريحات وزير الخزانة الامريكية برغبته بدولار ضعيف

وقلصت أسعار الذهب من مكاسبها الواسعة التي سجلها على مدار الأسبوع الماضي لتتخلى عن مستويات 1340 دولار جراء ارتفاع العوائد على السندات الامريكية مما دفع بعمليات جني الأرباح في المعدن الثمين

ومن المحتمل أن يواصل الذهب التراجع نحو مستوى 1335 بعدما سجل مكاسب واسعة على مدار ستة أسابيع خلال الشهرين الماضيين مستفيدا من خسائر الدولار

وتراجع اليورو دون مستويات 1.24 امام الدولار بعدما كان قد سجل اعلى مستوياته الخميس الماضي في نحو ثلاثة أعوام بعد تصريحات ماريو دراغي التي لم تظهر نية للتحرك من المركزي الأوروبي نحو تسارع مكاسب العملة الموحدة

ويترقب اليورو اليوم الإفصاح عن بيانات النمو في الاقتصاد الأوروبي خلال الربع الرابع في قراءته الأولية والتي من المحتمل ان تسجل نموا بواقع 0.6%، في حين تبقى الأنظار متجهة لقرار الاحتياطي الفدرالي يوم غدا الأربعاء

وتراجعت أسعار النفط خلال تداولات يوم أمس بفعل تعافي الدولار لكنها حافظت على التحرك قرب اعلى مستوياتها منذ العام 2014 في ظل قوة الطلب واستمرار خفض الامدادات بقيادة منظمة أوبك وروسيا

ومن المحتمل أن تقود زيادة الأسعار الى زيادة في الإنتاج من خلال منصات الحفر الصخري في أمريكا الشمالية الامر الذي من الممكن أن ينعكس سلبا في الحد من المكاسب خلال الفترة القادمة

جورج البتروني