Date: 24 أغسطس 2017

عاد الرئيس الأمريكي إلى إثارة الجدل مجددا بعدما هدد بإغلاق الحكومة الأمريكية في حال عدم موافقة الكونغرس على تمويل بناء جدار فاصل مع المكسيك وذلك من أجل الضغوط على أعضاء الكونغرس لتمرير مشروع القرار بعد فشله في تمرير مشروع اصلاح الرعاية الصحية.

ويطالب ترامب بموافقة الكونغرس على 1.6 مليار دولار لتمويل بناء السياج الفاصل مع المكسيك في ظل الضغوط على الكونغرس لتمرير قانون بزيادة إنفاق الحكومة يجنبها الاغلاق نهاية الشهر القادم عبر رفع سقف الدين وتفادي التعثر.

وتثير تهديدات ترامب المخاوف بشأن أن يعرقل اتفاق بين الحكومة والكونغرس بتمرير الميزانية للحكومة، والذي قد يكلف اغلاقها الكثير للاقتصاد الأمريكي في ظل تحول الاحتياطي الفدرالي تشديد السياسة النقدية متزامنا مع تعافي مستويات النمو والتي من الممكن أن تقوضها عملية الاغلاق الفدرالي.

وقفزت أسعار الذهب مستفيدا من الغموض السياسي الذي يشهده البيت الأبيض وتأثر الدولار سلبياً بتلك التصريحات إضافة إلى ترقب الأسواق نتائج تصريحات كبار صناع السياسة النقدية حول العالم خلال غداً الجمعة في مختتم مؤتمر جاكسون هول

ويتحرك الذهب حول مستويات 1295 دولار مع عزوف المستثمرين عن المخاطرة بفعل تهديد الرئيس الأمريكي اغلاق الحكومة الامريكية إضافة الى الإلغاء المحتمل لاتفاقية التجارة مع أمريكا الشمالية.

في حين تحمل تصريحات كل من رئيس المركزي الأوروبي والاحتياطي الفدرالي أهمية كبيرة لدى المستثمرين بشأن تحركات المعدن الثمين خلال الفترة القادمة.

وارتفع اليورو مجدداً نحو مستويات 1.18 امام الدولار مع ارتفاع ثقة المستهلكين في منطقة اليورو بما يفوق التوقعات خلال الشهر الجاري بواقع 1.5%

وعززت تصريحات دراغي التي أشاد خلالها بالسياسة النقدية غير التقليدية في جانبي المحيط الأطلسي لكنها خلفت بعض الثغرات والتي تتطلب بحثا دقيقا

ومن المحتمل أن يواصل اليورو تحركاته الجانبية في ظل ترقب الأسواق اجتماع البنوك المركزي في جاكسون هول والذي تبدأ اليوم.

وعمق الإسترليني من خسائره ليتخلى عن مستويات 1.28 أمام الدولار مع تسريب مسودة تقرير أظهر نية قطاع الخدمات المالي للحصول على ظروف أفضل خلال موجة الانفصال للحفاظ على مراكز التأمين العالمية والصناديق الاستثمارية.

ومن المحتمل أن يشكل التفاوض على مسودة المشروع تحدياً أمام الحكومة البريطانية والتي يعرض عليها مطلع الشهر المقبل ويسمح للشركات البريطانية بالعمل في دول الاتحاد الأوروبي دون تكلفة تراخيص.

حيث تسعى العديد من العواصم الأوروبية إلى سحب المراكز المالية بعد الانفصال من لندن لتضمن التدفقات المالية وعدم الارتباط بالمملكة المتحدة بعد الانفصال.

وقفزت أسعار النفط خلال تداولات يوم أمس بأكثر من واحد بالمائة بعدما أظهرت بيانات أمريكية انخفاض المخزونات للأسبوع الثامن على التوالي واقتراب عاصفة من خليج المكسيك واحتمال تضرر منصات النفط في المنطقة.

جورج البتروني