Date: 26 يونيو 2017

عمق الدولار من خسائره في مستهل تداولات الأسبوع بعدما سجل اسوء موجة خسائر الجمعة الماضي في نحو ثلاثة أسابيع لتتراجع العملة الأمريكية قرب أدني مستوياتها منذ الانتخابات الامريكية بفعل تصريحات من أعضاء الفدرالي قلصت التوقعات بشأن تعديل أسعار الفائدة خلال العام الجاري.

وكان لتصريحات جميس بولارد رئيس الاحتياطي الفدرالي في سانت لويس الأثر السلبي على العملة الامريكية في نهاية تداولات الأسبوع بعدما خالف تصريحات وليام ددلي بشأن تحسن مستويات التضخم.

حيث يفضل بولارد عدم تحرك الاحتياطي الفدرالي باتجاه تعديل أسعار الفائدة وانتظار نتائج التحركات السابقة  على الاقتصاد الأمريكي على مدار العام الجاري لتقييم النتائج.

وشكك بولارد في تعافي مستويات التضخم مبدئ قلقه من ارتفاع مستويات التضخم نحو المدى المستهدف لدى الاحتياطي الفدرالي

وتأتي تصريحات بولارد بعد اقل من أسبوع لوليام ددلي الذي ادلى بتصريحات متفائلة بشأن تعافي مستويات التضخم معللا ذلك بتعافي سوق العمل الأمريكي الذي ينعكس إيجابيا على نمو الأجور حسب رؤيته.

واستفاد الذهب من تناقص تصريحات أعضاء الفدرالي التي تظهر انقساما في الاستمرار بتشديد السياسة النقدية والتحلي بالصبر، ليعزز المعدن الثمين مكاسبه متجاوزا مستويات 1250 دولار امريكي.

وتلقى الذهب دعما هاما من مستويات 1240 دولار التي سجلها بعد قرار الفدرالي تشديد سياسته النقدية والاتجاه نحو خفض ميزانيه العامة، قبل أن يتعافى في نهاية تداولات الأسبوع الماضي بفعل التوترات الجيوسياسة والغموض في رؤية أعضاء الفدرالي.

وتتجه الأنظار يوم غدا نحو تصريحات جانيت يلين رئيسة الاحتياطي الفدرالي والتي تشكل مفتاح التحركات على المعدن الثمين وعما إذا كانت سوف تفصح عن خططها لخفض الميزانية العمومية للاحتياطي الفدرالي والبالغة 4.2 تريليون دولار من السندات الحكومية والسندات المدعومة برهون عقارية.

ومن المحتمل أن يواصل الذهب تحركه في نطاق ضيق خلال تداولات اليوم مع فرصة إعادة اختبار مستويات 1262 دولار في انتظار تصريحات يلين غدا الثلاثاء.

واستفاد اليورو من ضعف العملة الأمريكي ليعود الى اختبار مستويات 1.12 دولار في انتظار بيانات هامة من الاقتصاد الأوروبي وتصريحات لرئيس المركزي الأوروبي في نهاية تداولات الأسبوع.

واستهلت أسعار النفط الأسبوع بالتعافي بعدما دفعت سلسلة خسائر متواصلة لخامس أسبوع على التوالي أسعار الخام الأمريكي نحو أدني مستوياته في نحو عشرة أشهر.

ويأتي ارتفاع الخام الأمريكي في ظل تقييم المستثمرين لجهود منظمة أوبك للحد من تخمة المعروض النفطي وبين تأثير تزايد منصات الحفر بالولايات المتحدة.

جورج البتروني