Date: 29 يونيو 2017

عمّق الدولار من خسائره أمام سلة من العملات بعدما ساهم عدم تمرير الجمهورين تشريعاً جديداً للرعاية الصحية بديلاً لمشروع أوباما كير، مما دفع بتقويض الثقة في تعهدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باتخاذ مزيد من الإجراءات التحفيزية لدعم النمو.

وتراجع الدولار نحو أدني مستوياته منذ مطلع أكتوبر الماضي خلال تداولات أمس قبل أن يقلص خسائره قليلا ويستقر حول مستوياته الأدنى منذ الإعلان عن فوز الرئيس الأمريكي بالانتخابات الأمريكي في التاسع من نوفمبر.

ووسع اليورو من مكاسبه أمام الدولار مسجلاً أعلى مستوياته في نحو عام متجاوزاً مستويات 1.1440 خلال تداولات يوم أمس في أعقاب تصريحات رئيس المركزي الأوروبي ماريو دراغي غير خلالها  نبرته بشأن السياسة النقدية.

ودفعت تصريحات دراغي في كلمة القاها في مؤتمر صحفي في البرتغال المستثمرين إلى تعديل مراكزهم على العملة الأوروبية بعدما ألمح دراغي على البدء في سحب برامج التحفيز النقدي الطارئة التي سيطرت على السياسة النقدية خلال الفترة الماضية.

وعاد دراغي ليحد من مكاسب العملة الأوروبية بعدما أشار إلى أن الأسواق فهمت تصريحاته بشكل خاطئ ليتراجع اليورو دون مستويات 1.14 أمام الدولار.

وقفز الإسترليني نحو أعلى مستوياته في ثلاث أسابيع مدعوماً بتصريحات لرئيس بنك إنجلترا والتي أشار خلالها لضرورة تعديل أسعار الفائدة نحو الأعلى وبأن المركزي البريطاني سوف يناقش ذلك خلال الأسابيع القادمة.

ولامس الإسترليني مستويات 1.2960أمام الدولار وهي الأعلى منذ التاسع من الشهر الجاري وهو تاريخ الإعلان عن نتائج الانتخابات البرلمانية والتي أطاحت بالعملة البريطانية بعدما أفرزت عن خسارة حزب المحافظين أغلبيته البرلمانية.

ومن المحتمل أن يعيد الإسترليني اختبار مستويات 1.30 دولار في ظل الاستقرار السياسي بعدما نجحت تيريزا ماي في نسج ائتلاف حكومي مع الحزب الديمقراطي الوحدوي الأيرلندي.

وعززت أسعار الذهب من مكاسبها في ظل خسائر الدولار لليوم الثاني على التوالي نتيجة تأجيل التصويت على إصلاحات أمريكية والهجوم الالكتروني الواسع وتصريحات لرؤساء البنوك المركزية أبدو فيها تغييراً في رؤيتهم للسياسة النقدية.

واحتفظ الذهب بمكاسب محدودة حول مستويات 1250 دولار في انتظار الإفصاح عن الارقام النهائية من الناتج الإجمالي للولايات المتحدة خلال الربع الأول والتي من المحتمل أن تسجل نمواً بواقع 1.2%

ومن المحتمل أن يواصل المعدن الثمين الحفاظ على مكاسبه في نهاية تداولات الأسبوع مع فرصة بإعادة اختبار مستويات 1255 دولار.

وقفزت أسعار النفط بأكثر من واحد بالمائة خلال تداولات يوم أمس مدعومة بانخفاض الانتاج بالولايات المتحدة ومتجاهلة ارتفاع المخزونات الأسبوعية.

وارتفع الخام الأمريكي نحو مستويات 44.85 دولار ومن المحتمل أن يواصل مكاسبه نحو مستويات الحاجز النفسي لدى المتداولين 45 دولار في نهاية تداولات الأسبوع.

جورج البتروني