Date: 26 يونيو 2018

بدأ الدولار تداولات الأسبوع على تعثر امام سلة من العملات رغم اقبال المستثمرين على اقتناء السندات الامريكية وسط مخاوف من تصاعد الازمة التجارية بين الولايات المتحدة والصين في اعقاب تقارير تحدثت عن نية الرئيس الأمريكي حجب الشركات الصينية عن الاستثمار في قطاع التكنولوجيا الامريكية

وتخلى مؤشر الدولار عن مستويات 94 نقطة امام سلة من العملات في اعقاب التقارير التي اضفت مزيد من الغموض على مستقبل حرية التجارة العالمية، في الوقت الذي هدد به الرئيس الأمريكي فرض رسوم جمركية جديدة على جميع واردات الاتحاد الأوروبي بنحو 20%

في حين جاء رد الاتحاد سريعا بأنه لن يكون لديه خيار سوى الرد بالمثل على الإجراءات الامريكية لتتصاعد الازمة التجارية بين الولايات المتحدة وأقرب حلفائها وتهدد الامن الاقتصادي

فشلت أسعار الذهب من الاستفادة من حالة الغموض الذي تشهده الأسواق العالمية لتعمق خسائرها نحو أدني مستوياتها في ستة أشهر، مع اقبال المستثمرين على اقتناء السندات الامريكية بدلا من المعدن الأصفر

وجاء توجه المستثمرين نحو السندات الامريكية للتحوط من ارتفاع مستويات التضخم والتي من المحتمل أن تشهد تصاعدا بفعل إجراءات الحكومة الامريكية الحمائية بما يدفع الاحتياطي الفدرالي بمزيد من التشديد النقدي، الامر الذي يضغط على تحركات المعدن الثمين

ومن المحتمل أن يواصل الذهب التحرك في نطاق جانبي خلال تداولات اليوم في ظل استمرار القلق حول الإجراءات الامريكية وتبعاتها على الاقتصاد العالمي

نجح اليورو في تعويض جزء من خسائره الحادة امام الدولار والتي تعرض لها في وقت سابق من تداولات الأسبوع الماضي متجاهلا تراجع الثقة في قطاع الاعمال الألماني الذي سجل أدني مستوياته فيما يزيد عن عام في إشارة على أن الاقتصاد الأوروبي قد بلغ ذروته خلال الربع الأول

وتلقى اليورو دعما من تصريحات إيطالية في وقت سابق بعد تأكيدات جديدة من المسؤولين الايطاليين حول تمسك بلدهم بالتواجد داخل التكتل النقدي الموحد

وقفز اليورو نحو مستويات 1.17 امام الدولار ليستقر حول بعدما حدت البيانات الضعيفة من مؤشر مناخ الاعمال الألماني من مكاسب العملة الموحدة والتي عززت من فرص تباطؤ الاقتصاد الألماني خلال العام الجاري

استقرت أسعار النفط خلال تداولات اليوم الأول متباينة بين نتائج اجتماع منظمة أوبك وحلفائها بزيادة الإنتاج، وبين المخاوف من نشوب نزاع تجاري محتمل بين الولايات المتحدة والصين وانعكاسه سلبا في تقلص الطلب على الامدادات

جورج البتروني